ناقلة البترول صافر: قنبلة موقوتة على سواحل البحر الأحمر تُحذر بأزمة بيئية قريبة

حذرت منظمة “غرينبيس” البيئية من قرب حدوث كارثة بيئية في البحر الأحمر بسبب وجود ناقلة بترول معرضة لخطر التسرب أو الانفجار بالقرب من سواحل مدينة الحديدة غرب اليمن. وحذرت المنظمة من التداعيات البيئية والإنسانية اللي ممكن يسببها تسرب حمولة الناقلة أو انفجارها القريب.

صافر
ساحل مدينة الحُديدة، عن: al-ain

من 2015 وناقلة البترول الضخمة “صافر” راكنة على ساحل مدينة الحديدة في غرب اليمن على سواحل البحر الأحمر. الناقلة عليها حمولة 1.1 مليون برميل بترول، وبسبب الصراع ما بين المتمردين الحوثيين والقوات المسلحة اليمنية، فضلت الناقلة في نفس الموقع على بعد 6 كيلو مترات من غير ما توصلها أي عمليات صيانة.

صافر
عن: debriefer

بسبب هجر الناقلة لسنوات طويلة، حصل تآكل في الهيكل الخارجي وتلف في أنظمتها الميكانيكية. نسبة التلف اللي وصلت للناقلة النهارده بتنذر باحتمال تسرب حمولتها لمياه البحر الأحمر قريبًا.

صافر هي ناقلة بترول تم تصنيعها من 45 سنة، وبتُستخدم كمنصة تخزين عائمة، وحمولة البترول اللي موجودة عليها النهارده بيُقدر سعرها بحوالي 45 مليون دولار.

أي تسرب من حمولة الناقلة لمياه البحر هيسبب أزمة تلوث خطيرة على النظام البيئي في البحر الأحمر، اللي يُعتبر واحد من أكتر الأنظمة البيئية البحرية المميزة والنادرة في العالم. وعلى حسب دراسات مستقلة، ممكن يسبب تسرب حمولة صافر بتداعيات صحية خطيرة على حوالي 8.4 مليون مواطن يمني، غير التداعيات الخطيرة اللي ممكن توصل لشعوب دول تانية زيّ جيبوتي وإريتريا والسعودية.

كمان بتحذر بعض التقارير العالمية من إن 115 جزيرة في البحر الأحمر معرضة لخطر خسارة التنوع البيولوجي، وخسارة الموائل الطبيعية، في حين هيخسر حوالي 130 ألف صياد يمني تقليدي مصدر رزقهم الوحيد، وهيحصل تلف في حوالي 900 ألف طن من المخزون السمكي في مياه البحر الأحمر وخليج عدن.

آثار كارثة إكسون فالديز، عن: attaqa

وحذر المسئولين في الأمم المتحدة من إن أزمة الناقلة صافر ممكن تسبب كارثة ممكن تتقدر بتسرب 4 أمثال كمية البترول اللي أتسربت في حادث إكسون فالديز عند سواحل ألاسكا في 1989.

الحلول المعروضة لاحتواء كارثة ناقلة صافر

أكد مسئولين من منظمة الأمم المتحدة يوم الاتنين عن حاجتهم الماسة لمبلغ 144 مليون دولار علشان يقدروا يتدخلوا ويحلوا أزمة الناقلة صافر قبل ما يحصل أي تسرب أو انفجار يسبب كارثة بيئية في المنطقة.

صافر
عن: cdni.rt

80 مليون دولار من المبلغ المطلوب هيتم استخدامها في حل سريع وحازم للكارثة من خلال نقل حمولتها من البترول لناقلة تانية آمنة خلال فصل الصيف الحالي.

وأكد بيان الأمم المتحدة إن عملية الإنقاذ لازم تبدأ في أسرع وقت، وإن الوقت الأفضل لبدأ عملية الإنقاذ هو من يونيو لسبتمبر، لإن نشاط الرياح وتقلب التيارات البحرية في أكتوبر ممكن يزودوا نسبة الخطورة في عملية الإنقاذ وممكن يتسببوا في انقلاب وغرق الناقلة.

وخلال السنين اللي فاتت ماقدرتش الأمم المتحدة تعمل أي خطوة علشان توصل الصيانة اللازمة للناقلة بسبب نشاط قوات الحوثيين في المنطقة، واللي كانت بتستخدم الناقلة كوسيلة للضغط على المجتمع الدولي. ولكن وافقت قوات الحوثيين على خطة الأمم المتحدة لنقل حمولة صافر لناقلة آمنة أكتر خلال شهر مارس الماضي، ولكن لسه الضغوط اللي بيمارسوها على المجتمع الدولي بتشكل عوائق على تنفيذ الخطة.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: لبنان محتاج للتغيير.. عن الانتخابات والأمل لبلد في أزمة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin