تراث الموسيقى العربية في معرض “سماع الشرق” في فرنسا

بتنظم حالياً مؤسسة التوثيق والبحث في الموسيقى العربية “AMAR” اللبنانية، بدعم من الصندوق العربي للثقافة والفنون “آفاق” معرض “سماع الشرق: أشكال موسيقية منسية يُعاد إحياؤها” لإلقاء الضوء على التراث الثقافي الشفهي والمُسجل لأنواع مختلفة من الموسيقى العربية من مطلع القرن العشرين.

المعرض مُقام في متحف حضارات أوروبا والمتوسط في مرسيليا بفرنسا، وهو مستمر لحد 4 يناير 2021. وزواره هيقدروا يطلعوا على مجموعات نادرة من التسجيلات الغنائية، والموسيقية العربية في تجربة تفاعلية، وحسية هتساعدهم على اكتشاف التقاليد الموسيقية في العالم العربي.

المعرض متكون من قسمين رئيسيين، وبيحتوي على 60 أسطوانة موسيقية نادرة من التراث الموسيقي الشعبي العربي بترجع لبدايات القرن العشرين في ترتيب تسلسلي حسب موعد صدورها. فمثلاً هتلاقوا نماذج من أولى التسجيلات الموسيقية اللي قامت بيها شركات أجنبية في العالم العربي سنة 1903، وأسطوانات من الموسيقى المُسجلة في فترة الحرب العالمية الأولى، وفترة ظهور الراديو، والطفرة التكنولوجية اللي حصلت في الثلاثينيات.

بتشمل الإسطوانات المعروضة أعمال موسيقية لمجموعة من أبرز موسيقيين العرب زي فتحية أحمد، وأم كلثوم، ويوسف المنيلاوي، وإيليا بيضا، وماري جبران، وكتير غيرهم. ومن أبرز البلاد اللي بيعرض المعرض تراثها الثقافي مصر، ولبنان، وسوريا، والعراق، واليمن، وتونس.

وبالإضافة للإسطوانات المعروضة، المعرض بيحتوي على 12 فيلم بيتراوح الواحد منهم بين 15 دقيقة و30 دقيقة، والأفلام دي بتعرض بعض أعمال وتاريخ آخر شعراء السيرة الهلالية، والموسيقى اليزيدية، بالإضافة لموسيقى دينية سريانية وغيرها من الموسيقى التراثية. وكمان في 12 تسجيل للعادات الشعبية الشفهية من موسيقى السريان، والآشوريين، والكلدانيين والفرق الصوفية، والمجودين اللي بتعتبر موسيقاهم على وشك الاندثار.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة دلوقتي تقدروا تشاركوا بذكرياتكم في الحجر الصحي مع معرض كوفيد-19 بمركز إثراء الثقافي في السعودية

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin