الزي التراثي الفلسطيني: بيختلف في كل منطقة وبيعبر عنها من 3000 سنة

اللبس من أكتر الحاجات المميزة للشعوب وثقافتها وتراثها على مر العصور، ووجود زي تراثي للبلد بيقوي تاريخها ويعبر عنها، بيكون حاجة مميزة بتضيف لتراث البلد، خصوصًا لو بلد ليها تاريخ عريق. في فلسطين، الزي التراثي مميز وحكاياته كمان مختلفة، علشان كل منطقة ليها الزي التراثي الخاص بيها واللي بيعبر عنها، بنسج الخيوط بطريقة معينة وعلى رسومات بتعبر عن كل منطقة وعاداتها وتقاليدها وكمان طبيعتها، اللي بيحكيها اللبس من 3000 سنة.

اللبس التراثي في الأساس عبارة عن ثوب فضفاض وأكمام طويلة، وبيتميز بالتطريز اليدوي الملون، وبيختلف شكلها من حيث التطريز والرسومات ونوعية الأقمشة، والرسومات اللي بتعبر عن كل منطقة، بنقوش تراثية بتمثل عناصر طبيعية أو هندسية، اتطورت على مر العصور، واتطورت دلوقتي بطريقة الدمج بين التطريز التقليدي والتصاميم المعاصرة.

في منطقة رام الله، الزي الشعبي أو التراثي فيه عبارة عن ثوب وغطاء للرأس مطرزين بالحرير الأحمر، وده اللي بيميز رام الله وبئر السبع والخليل، واتميزوا كمان بكثافة التطريز، أما في مناطق زيّ يافا وأسدود وحليقات ببيتميز الزي التراثي ليهم بالبساطة الشديدة، وفي مثل فلسطيني بيقول “قلة الشغل بتعلم التطريز” وده بيقولوه على طبيعة لبس رام الله وبئر السبع والمناطق اللي لبسها فيه تطريز كتير.



آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “حكاية المفتاح”: الرمز المعنوي لتمسك أهل فلسطين بحق العودة..

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin