ناشطة مصرية تصنع كمامات للوجه بهدف دعم قضايا وحقوق المرأة

بعد ما بقت كمامات الوجه شئ أساسي في حياتنا اليومية في الفترة الحالية للحماية من فيروس الكورونا، قررت الناشطة الحقوقية هادية عبد الفتاح إنها تستغل الوضع العالمي الجديد فى تصميم كمامات مختلفة بتهدف لنشر الوعي بحقوق وحريات المرأة بين الناس.

فكرة الكمامة النسوية جت لهادية بعد ما زادت حالات العنف الأسري في فترة الحجر الصحي، وده بالإضافة لقرار الحكومة المصرية بوقف كل الأنشطة اللي بتضمن تجمعات في البلد، وبالتالي وقفت معاها الورش التوعوية ومبادرات الدفاع عن المرأة اللي كانت بتنظمها الناشطة المصرية بشكل دائم. وعلشان كده قررت إنها تصمم كمامات وتشيرتات بتحمل شعارات ضد التحرش والعنف ضد المرأة علشان تخلق حالة من النقاش حول معاني العبارات والرسومات المنقوشة، ويكون عندها فرصة إنها توضح فكرتها، وتدعم القضية اللي دايماً بتؤيدها.

الكمامات النسوية كمان بتساهم في تشجيع المرأة على دفاع عن حقوقها والتصدى للمتحرشين من خلال الشعارات المطبوعة عليها.

وبعد انتشار حالة من الإحباط بين مُختلف الفئات بسبب ظروف انتشار الكورونا، قررت هادية إنها تضيف لكماماتها النسوية تصميمات مطبوع عليها رسومات لكوميكس من السوشيال ميديا، وشخصيات كرتونية زي ميكى ماوس، وبندق، بحيث تمزج رسائلها الهادفة بجانب من البهجة والتفاؤل.

وبالإضافة للكمامات الطبية اللي بتحمل معاني خاصة، قررت هادية، كجزء من جهودها في التخفيف من حالة الإحباط العام، إطلاق مبادرة جديدة على الفيسبوك بتستهدف كل فئات المجتمع اسمها باب السعادة. والمبادرة دي، بتهدف لزيادة الطاقة الإيجابية عند الأفراد، وبتساهم في زيادة الوعي بأساليب الحفاظ على الصحة النفسية عن طريق ترشيح نشاطات، ومنصات صحية، وترفيهية، ورياضية متنوعة.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة “إيد واحدة” منصة اجتماعية جديدة بتنضم للخطوط الأولى لمواجهة العنف ضد المرأة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin