مهرجان أسوان يوثق معاناة المرأة المصرية مع الكورونا بـ “نساء تحت الجائحة”..

أعلنت إدارة مهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة عن البدء في توثيق حياة المرأة المصرية والتحديات الجديدة اللي بتواجهها من بداية انتشار فيروس الكورونا في البلد تحت عنوان”نساء تحت الجائحة”. المشروع ده هيتضمن شهادات مصورة لنساء من مختلف محافظات مصر، ومن خلفيات اجتماعية وثقافية مختلفة، بحيث يعبروا عن تفاصيل حياتهن اليومية، والمعاناه اللي بتمر بيها المرأة المصرية من مُختلف الطبقات الاجتماعية في ظل إنتشار الفيروس الجديد.

إدارة المهرجان بتهدف لتوثيق المرحلة المُهمة دي في حياة المصريين من خلال قصص المرأة، وتوثيق التغيرات اللي حصلت في المُجتمع المصري من وجهة نظر النساء. وده هيساهم في الكشف عن تأثيرات الجائحة الغير متوقعة على المرأة والضغوط اللي مرت بيها في حياتها العملية والشخصية.

بواسطة: إنستجرام

وعن الدافع وراء المشروع ده، قال السيناريست محمد عبدالخالق، رئيس المهرجان إن في أسئلة كثيرة عن اللي حصل خلال الجائحة دي، وهي أسئلة ممكن ميكنش في ليها إجابات قاطعة، ولكن إدارة المهرجان بتدرك تمامًا ضرورة رصد بعض الظواهر اللي حصلت مؤخراً وتحليلها، وإنهم بيسعوا لتقديم وثيقة عن المرأة بعين الكاميرا في زمن الوباء.

الأحداث المترتبة على ظروف العزل الصحي والتباعد الإجتماعي الناتجة عن فيروس الكورونا في الشهور القليلة اللي فاتت هتأثر بشكل كبير على صناعة السينما الفترة الجاية، سواء من ناحية الموضوعات اللي بتطرحها الأفلام، أو طرق العرض السينمائي والمهرجانات المختلفة. والدكتورة عزة كامل، نائب رئيس مجلس أمناء المهرجان قالت إن الشهادات اللي هتتوثق في المشروع ممكن كمان تتضمن بعض الشهادات لنساء من الدول العربية والعالم، ومن الفنانات والناشطات اللي هينقلوا بشهاداتهم صور لأحوال المرأة في البلاد المُختلفة خلال فترة التعايش مع الوباء العالمي.

مشروع توثيق معاناة المرأة المصرية مع فيروس كورونا جي في إطار سعي المهرجان للتماس مع الواقع، وهيعلن المهرجان خلال الفترة الجاية على موقعه الإلكتروني، وصفحته على الفيس بوك عن تفاصيل وشكل الرصد ده، وكيفية مشاركة أي إمرأة بشهادتها فيه.

آخر كلمة: أزمة الكورونا ساهمت في الكشف عن الكتير من المشاعر الإنسانية والإبداعات بين الفئات المختلفة، وكمان أثبتت إن قصة كل فرد فينا مهمة ومؤثرة.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin