مشكلة عائلية بين ياسمين صبري مع والدها على الملأ: إيه اللي حصل؟

ياسمين صبري من الفنانات اللي ماكانش في معلومات كتير عن حياتها الشخصية بيتم تداولها في وسائل الإعلام. ولكن بدأ يطلع أخبار عن وجود خلافات بينها وبين والدها، بعد جوازها من رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة. فعبر والدها عن حزنه إنها اتجوزت من وراه وإن ما تمش دعوته على عقد القران.. ولكنه مسح البوست وقتها على طول. واللي رجع فجر الأزمة من تاني بينهم، لما ياسمين صبري ظهرت في انترفيو AB Talks مع أنس بوخش، وقالت تصريحات معينة سلبية في حق والدها.

خلال المقابلة، لما ياسمين اتسألت عن طفولتها، قالت إن جدها وجدتها هما اللي قاموا بتربيتها، ولما اتسألت بالتحديد عن علاقتها بوالدها، قالت إن مفيش بينهم علاقة من وهي عندها سنتين. وفي سياق الكلام وضحت إن ده كان “اختياره”، مش بسبب انفصاله عن والدتها. وبعد المقابلة، ظهر والدها الدكتور أشرف صبري في أكتر من مقابلة وكدب كل الكلام ده، ووصف الكلام بإنه “جحود” على الأب اللي رباها وكبرها، خلال مقابلة مطولة مع قناة العربية مصر.

فقال الأب إنه قعد أربع سنين بس مسافر في الخارج، ولما رجع كان متحمل مسئولية أولاده الثلاثة وإن ياسمين كانت عايشة معاه في البيت وكان مسئول عنها في كل حاجة من وهي في ابتدائي، ولحد ما تزوجت من زوجها الأول. دعم الأب كلامه بصور ليهم مع بعض في مراحل عمرية مختلفة، من صور في الطفولة، لحد صور من خطوبة ياسمين، وفرحها اللي قال إنه تكفل بمصاريفه وإن هو اللي قام بكل ترتيباته بنفسه.

بحسب كلام الأب، القطيعة بدأت بعد ما تطلقت ياسمين من زوجها الأول من غير ما تعلم أبوها بده، ومن بعدها بدأت المسافات والعلاقة تبعد أكتر وأكتر، لحد ما تم عقد قرانها دون علمه أو دعوته، فعرف الأخبار من الميديا، زيّ ما هو قال. وبعد ما حاول يتسامح ويرجع العلاقات على حد تعبيره، عزم ياسمين وزوجها الحالي (اللي هو مش معترف بزواجهم لإنه تم بدون موافقته زيّ ما هو قال) على فرح أخوها الشقيق، ولكنهم لم يلبوا الدعوة أو حتى يقوموا بتهنئة بلال شقيقها.

كلام الأب عن علاقته ببنته وتفاصيلها، كان في تناقض كبير بينه وبين كلام ياسمين. تفاصيل صغيرة زيّ سرد الأب لذكريات طفولة ياسمين، وإنها كانت مابتحبش المذاكرة ولا القراءة لدرجة إنه كان خايف ما تتقبلش في المدرسة لإنها في إنترفيو القبول قالت إنها مابتحبش القراءة لإنها مملة بالنسبة لها. وإنه كان بيعافر معاها وبيعمل مجهود علشان يقنعها بالمذاكرة. على عكس كلام ياسمين في نفس مقابلة AB Talks، اللي اتكلمت فيها عن حبها للقراءة، واتكلمت عن كتير من الكتب اللي قرأتها مؤخرًا، وإنها كمان بتاخد كورسات من جامعة هارفارد. كمان قال الأب إنها كانت بتستشيره في أعمالها الفنية اللي عملتها في بداية مشوارها الفني، وده اللي طبعًا بيتنافى مع كلام ياسمين اللي أنكرت وجود علاقة أصلًا ما بينهم.

الأب كان بيقول إنه غضبان عليها وشايف إن في جحود وإنكار للحقيقة منها، ولكنه قال كمان إن مفتاح بيته معاها إلى الآن، وإنه مفتوح لها في أي وقت. وقال إنه ماكانش بيقوم بالتصريحات دي قبل كده، لإنه ماكانش حابب إن الناس تاخد منها موقف، ولكن موقفها الأخير كان “القشة التي قسمت ظهر البعير”. وإنه أخد الإعلام وسيلة لمحادثتها، لإن مابقاش في أي نوع من الاتصال وإن دي الطريقة الوحيدة المتاحة بالنسبه له.

من الناحية التانية كان تم تداول أخبار عن أبو هشيمة ورفعه لقضية سب وقذف على والدها بسبب تصريحاته عن ياسمين صبري، ولكن أبو هشيمة كذب الإشاعات دي. وقال إن المسائل العائلية لازم يتم معالجتها بالود وفي خصوصية مش قدام وسائل الإعلام، لإن المسائل الشخصية ليها حرمتها وقدسيتها.

أما بقى موقف الجمهور، فالحقيقة إنه كان منقسم. في اللي هاجم ياسمين بشدة في التعليقات، وإنها ازاي تكدب وتعمل كل ده في أبوها، وإن ربنا مش هيوفقها في حياتها بسبب عقوقها لوالدها. وفي كمان اللي هاجم الأب اللي شافوا إنه بيفضح بنته وبيحاول ينتفع من الإعلام. وكمان في اللي قال إن ماحدش يعرف تفاصيل اللي حصل وإيه اللي خلى ياسمين توصل للمرحلة دي مع أبوها، وبالتالي مش من حق حد إنه يحكم عليها.

آخر كلمة: بنتمنى إن الخلاف العائلي يتم حله بسلام وتكون الأطراف كلها مرضية..

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin