مدينة أصيلة المغربية بتقاوم تداعيات الكورونا بالفن والألوان

بعد ما كانت أعلنت مؤسسة منتدى أصيلة في مدينة أصيلة بشمال المغرب عن تأجيل تنظيم موسم أصيلة الثقافي الدولي الـ 42 لصيف 2021 بسبب تداعيات انتشار فيروس الكورونا، قرر المنتدى استعادة جزء من أجواء الموسم الثقافي السنوي بأعمال وورش فنية وثقافية في مجالات الرسم، والصباغة، والنحت، والكتابة.

الفاعليات بدأت من يوم 13 يوليو وهتستمر لحد نهاية الشهر، والمؤسسة بتحاول عن طريقها إنها تساهم في إذكاء شعور سكان المدينة بالمرح والطمأنينة، وطرد تبعات الحجر الصحي من اكتئاب وخوف من المرض عن طريق الفنون التشكيلية والألوان.

بواسطة: فيسبوك

 البرنامج اللي حددته المؤسسة لفاعليات أصيلة السنة دي بيشمل جزء من الأحداث الفنية المتنوعة اللي كانت بتميز المهرجان الدولي في مواسمه اللي فاتت، والبرنامج ده بيشمل مشغل للصباغة على الجداريات في أزقة المدينة العتيقة بمشاركة 14 فنان من جيل الفنانين المغاربة المرموقين، مع الاحتفاظ بأربع جداريات اترسمت الصيف اللي فات في المهرجان ولسة حالتها كويسة.

والبرنامج هيضم مشغل للصباغة على الجداريات خاص بالأطفال، ومعرض لأعمال مختارة من الفنانين المشاركين في الفاعليات دي، والمعرض ده هيتعمل في رواق المعارض بمركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية. وهيكون في كمان معرض لسكان المدينة الشباب في قصر الثقافة، والفنانين الصغار هيكون في معرض لأعمالهم اللي عملوها في مرسم الطفل بموسم أصيلة 2019.

بواسطة: إيلاف

شباب أصيلة هيقوموا بعمل ورشة للكتابة، والورشة دي هتهتم بتوثيق أعمال الجداريات، وكتابة بورتريهات بتتكلم عن مسار كل فنان وفنانة وتجربتهم الإبداعية ضمن مشغل الكتابة. وبالإضافة لكل ده هيتم إقامة منحوتة معدنية كبيرة للفنانة المغربية إكرام القباج، والمنحوتة دي هيكون مكانها في الوسط الدائري بمحج محمد السادس.

حفل تدشين كل الأعمال الفنية دي، هيكون يوم الثلاثاء 21 يوليو الحالي في تمام الساعة السادسة مساءً، وكل المعارض اللي هيتم فتحها هتفضل موجودة لحد يوم 31 يوليو.

بواسطة: إيلاف

مدينة أصيلة المغربية هي مدينة تاريخية بتقع على المحيط الأطلنطي، وبتتميز بالطراز المعماري الأندلسي الأصيل، وهي بتعتبر مركز للإشعاع الثقافي في المغرب لاحتواءها على أكبر معرض فني مفتوح في البلد بين أزقتها وأحيائها. والمدينة بتستضيف كل سنة من أول 1978 موسم فني وثقافي عالمي بيتجمع فيه رجال الفكر والثقافة والفنون من الدول العربية والإفريقية والأوروبية.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة المصمم المغربي كريم الدوشي قرر يستخدم ورشته ويعمل كمامات للمحتاجين

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin