“ماتخلينيش أفطر عليك”: حاجات ماينفعش نعملها في الصيام

من العنوان هتحس إننا جايين نتكلم عن إنك مش هتاكل ولا تشرب في الصيام مثلًا، بس احنا جايين نتناقش في حاجات بتخلينا ماسكين نفسنا بالعافية عن إننا نخسر صيامنا أو تخلينا على آخرنا من العصبية، وساعات بصراحة بتبقى حاجات احنا اللي بنعملها بس بغباء مننا مش دايمًا يعني الناس هي السبب، وعلشان نفسنا مانسمعش جملة “ماتخلينيش أفطر عليك” دي، بنحاول نتجنب الحاجات اللي مش هنقدر نعملها في الصيام، علشان نستمتع بالشهر الكريم.

ميتينج 3 ساعات

تلاقي فجأة الإدراة قررت تعمل ميتينج، لا وإيه، في عز الصيام والحر والفرهدة وانعدام الطاقة، ندخل نتناقش ونوجع دماغ بعض واحنا أساسًا ماحدش فيه حيل، ليه نعمل كده؟ يعني أظن صعب تفضل متمالك أعصابك في الوقت ده، هل ممكن نعمل اتفاق ضمني كبشر بإننا نلغي أي اجتماعات في رمضان؟

مشوار السوبر ماركت

طوابير على كل قسم، طابور الكاشير، ضهرك يا آنسة، بعد إذنك يا أستاذ، كله بيجري علشان يلحق يجيب كل طلباته ويمشي قبل الفطار أو قبل السحور، أو قبل أي حاجة، المهم نبقى مستعجلين وبنجري وخلاص.. صعب مانتعصبش في المواقف دي. ده طبعًا غير إحساس إنك نفسك تشتري كل حاجة في السوبر ماركت وأنت صايم مع إنك لما تفطر مش هتستهلك ربع الحاجات دي، بس نقول إيه الممنوع مرغوب. خصوصًا بقى مع الإغراءات من الجُمل المشهورة “عروض رمضان اشتري 50 قطعة وعليها علبة مناديل هدية”.

السواقة على الدائري

بس كده خلاص، احنا ممكن نسيب الجملة دي من غير شرح وأنت هتفهم قصدنا، مش محتاجين نتكلم كتير عن السواقة على الدائري والغباء اللي بيحصل خصوصًا وكل الناس بتتسابق إنها توصل في نفس الوقت، يعني ده احنا طول السنة كده كده مش طايقين السواقة على الدائري مابالك في رمضان، صعب مانتعصبش.

الحر

أظن ده سبب كافي إن الإنسان يسيب أخوه الإنسان في حاله لإنه بيكافح إنه يعيش في درجة حرارة زي دي، مش ناقصة أي تعاملات تزود العصبية، لإن في دراسات علمية عملناها احنا، أيوة أنت قريت صح احنا اللي عملناها، بتقولك إن درجة الحرارة لو زادت عن 30، العصبية بتزيد وخُلقنا بيبقى قد كداهو.

مش هنفرح بيك؟

إن شاء الله رمضان الجاي نفطر في بيتك ههه، مش هنفرح بيك بقى؟ بنت خالة جوز عمتك اتجوزت فطنط بتقولك عقبالك، ليه يا طنط لازم تقوليلنا الكلام ده، خصوصًا على السفرة كده في عزومة فطار؟ سيبي نفسنا مفتوحة للعزومة طيب.

لما حد يعاكسك

“اللهم إني صايم” اللي بنسمعها كبنات، وكإنها تحرش خفيف كده يعدي عادي يعني، صعب نفضل محافظين على هدوء أعصابنا ونبعد عن العصبية لما نتعرض للتحرش.. خصوصًا يعني في نهار رمضان.

آخر كلمة: حاولوا تتجنبوا العصبية.. وعلشان ماتفوتوش جو رمضان الحلو، ماتفوتوش قراءة: 5 أماكن للخروج في القاهرة هتعيشك جو رمضاني بريحة التراث والأصالة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin