قصر “عائشة فهمي” وحكايات الحب والخيانة والموت

أماكن كتير في مصر مرتبطة بقصص كلها إثارة ومشوقة تتعمل أفلام ومسلسلات، وكتير من الأدباء والكاتبين الكبار عملوا القصص دي في روايات وكتب كلها إبداع وأسلوب فريد، مزجت بين تاريخ مصر وبين الإبداع القصصي.. منها مأساة مدام فهمي وقصة القصر اللي هنتكلم عنه النهارده.

كان من أبرز الكُتاب الدول المبدع الراحل صلاح عيسى، اللي وثق حكاية النهارده في كتابين ليه هما “مأساة مدام فهمي” و”حكايات من مصر“، اللي فيهم قصة الأمير علي بك فهمي ومراته الفرنسية مارجريت وهي قصة درامية بامتياز، وصداها شغل مصر وأوروبا وهي اللي وصلتنا لقصة القصر بتاع علي فهمي.. قصر الزمالك المشهور اللي شال اسم أخته عائشة.

جريمة منتصف الليل 

ليلة ١٠ يوليو سنة ١٩٢٧ قتلت الفرنسية مارجريت فهمي جوزها الأمير المصري علي بك فهمي، والوصول للنقطة دي في الليلة كان قمة قصة حب غريبة اتعملت فعلًا في أفلام جمعت “فتاة ليل” فرنسية ومليونير مصري أصغر منها بعشر سنين.

بعد ما قتلته في لندن اتعملت محاكمة كانت بمقياس دلوقتي “ترند” في الإعلام في العالم كله، واللي حصل في المحاكمة كان مثير من أول المحامي اللي دافع عنها وهو سير مارشال هول، وهو محامي مشهور جدًا وقتها، بس اختار الدفاع عن طريق الهجوم على الحضارة العربية والإسلامية والثقافة المصرية، بوصفها ثقافة بدائية ومتخلفة بيعاني اللي بينتمي ليها من عقد النقص اللي خليت علي فهمي يعامل مراته الفرنسية، اللي بنتمي للحضارة الأوروبية، معاملة مهينة ويعتدي عليها؛ وهو اللي خلاها في الأخر تضربه بالرصاص للدفاع عن نفسها.

المحاكمة اللي عملها المحامي الإنجليزي اتسببت في حرب كلامية ومبارزات إعلامية وأدبية بين المثقفين المصريين والغربيين، وصراع حضارات بين الثقافة الشرقية والغربية غير مسبوقة في العصر الحديث.

البراءة المشبوهة

مارجريت حصلت على البراءة في إنجلترا في صفقة مشبوهة هدفها الحفاظ على سمعة العائلة المالكة، بعد ما أتردد إن مارجريت معاها جوابات بتدين عشيقها السابق أمير ويلز.

الفن يستغل الحدث

اتحولت القضية لأفلام ومسرحيات وروايات مصرية وعالمية كان أشهرها بالنسبة لينا فيلم “أولاد الذوات“، اللي قام ببطولته يوسف وهبي، إنتاج سنة ١٩٣٢، وقصته بتدور حوالين حمدي اللي عشق بنت فرنسية وبيرتبط بيها وبتخونه مع عشيقها وبيضربها بالرصاص وبيتسجن وبعدها بيرجع لمصر، الفيلم من إخراج وتأليف المخرج الكبير محمد كريم.

عائلة فهمي

كان فهمي باشا كبير ياوران الملك فؤاد وكان عنده ٤ بنات وولد اسمه “علي”، كبر علي واتعرف على فتاة فرنسية اسمها “مارجريت ميلر” وكانت بتشتغل مغنية للصفوة في القصور الملكية، ومن ضمنهم أمير ويلز الإنجليزي “الأمير ألبرت”. واتجوزت مارحريت علي فهمي بعد ما ورث ثروة والده، اللي كان بيصرفها بكل سفه، كانوا عايشين في قصر الزمالك اللي اسمه “قصر الخلد” أو اللي نعرفه باسم “عائشة فهمي”.

عائشة والقصر

العجيب إن الخناقة ماخلصتش على براءة مارجريت، مارجريت رجعت وطالبت بنصيبها في القصر ورفض القضاء طلبها، وهنا أتنقل القصر لملكية أخته عائشة فهمي، اللي أتجوزت فيه يوسف بك وهبي لفترة وغضبت من تحويل يوسف وهبي قصة أخوها لفيلم، كمان أتجوزت فيه الفنان محمود شكوكو.

القصر اتحول لقصر جمهوري، وفي السبعينيات أمر يوسف السباعي، وزير الثقافة، بضمه للوزارة وبقي مجمع للفنون ممكن أي حد يزوره في مدخل الزمالك الشهير من ناحية كوبري أبو العلا، وتم ترميمه من أربع سنين.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: بالصور: فندق المديرة.. تحفة عمرانية بالأقصر

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin