كل حاجة محتاج تعرفها عن الاكتشافات الأثرية الجديدة في مصر

في الأيام اللي فاتت، إبتدت وزارة السياحة والآثار المصرية تعلن عن اكتشافات أثرية جديدة، من عصور مختلفة، على موقعها وحسابتها على السوشيال ميديا، وده بعد ما كانت بتخصص مؤتمرات صحفية ضخمة لتغطية أغلب الأحداث الأثرية المهمة في البلد. الخطوة دي بتاخدها الوزارة كجزء من الإجراءات الاحترازية اللي بتقوم بيها مصر للحد من انتشار فيروس الكورونا، وإحنا جمعنالكم أهم الاكشافات اللي تمت في الأيام اللي فاتت:

كهف أثري في شمال سيناء

آخر اكتشاف أعلنته الوزارة هو كهف أثري من الحجر الجيري بيضم مجموعات من الرسومات الفريدة المنحوتة في الصخر في منطقة وادي الظُلمة بشمال سيناء. الكهف ده هو الأول من نوعه في منطقة الوادي، والرسومات اللي منحوتة عليه شكلها مختلف عن أي رسومات تانية موجودة في وديان جنوب سيناء.

عمق الكهف يصل لـ15 متر وارتقاعه 20 متر، وسقفه مكون من الحجر الجيري. وبالنسبة لأرضية الكهف، فالعلماء لقوا فيها كميات كبيرة من فضلات الحيوانات، وأغلب الأشكال اللي منحوتة في الكهف موجوده على جدرانه الداخلية، وهي بتصور عدد من الحيوانات زي الجمال، والغزلان، والوعول، والماعز الجبلي، والحمير.

وزارة الآثار بتدرس حالياً الرسومات دي علشان تقدر تحدد عمرها، وفي نفس الوقت، البعثة لقت بواقي مباني على بعد 200 متر من جنوب غرب الكهف، وده بيرجح إنها تكون بقايا مستوطنة كان بيستخدمها سكان المنطقة دي قديماً.

مومياء ترجع للأسرة السابعة عشر في الأقصر

وبالنسبة لمدينة الأقصر، فالبعثة الأثرية المصرية الإسبانية اللي شغالة في منطقة ذراع أبو النجا اكتشفت تابوت خشبي لبنت عمرها 15 أو 16 سنة مقاسه 1.75م في 0.33 م.

التابوت ده لقته البعثة بالقرب من مقصورة مصنوعة من الطوب، وفي الجانب الأخر من المقصورة لقوا تابوت تاني صغير مصنوع من الطين جواه 4 تمثيال أوشابتي خشبية ملفوفة بلفائف كتانية. مكتوب على واحد من التماثيل دي أسم صاحبها “أوزيريس جحوتي”، والشخص ده عاش في الأسرة السابعة عشر (حوالي 1600 قبل الميلاد).

بواسطة: انستجرام

والبعثة لقت بردو في نفس المنطقة بئر للدفن جواه زوج من الصنادل الجلدية اللي مصبوغة باللون الأحمر، وزوج من الكور الجلدية اللي مربوطة ببعضها بخيوط، وزوج من القطط، ووعل، ووردة، وبيرجح العلماء إن الحاجات دي كانت تخص امرأة كانت بتستخدمهم في ممارسة الرياضة أو الرقص.

بئر دفن في سقارة

بواسطة: انستجرام

وفي يوم التراث العالمي، أعلن وزير السياحة والآثار المصري دكتور خالد العناني أن المجلس الأعلى للآثار اكتشف بئر دفن في منطقة سقارة بيودي لحجرة فيها مجموعة كبيرة من الآثار الفرعونية. من ضمن مكونات الحجرة، 5 توابيت حجرية مغلقة، و4 نيشات فى جدران الغرفة فيها توابيت خشبية ودفنات آدمية بتعود للعصر المتأخر، وتابوت خشبي ضخم بهيئة آدمية وعليه كتابات بالمداد الأصفر.

البئر ده موجود بجانب مقبرة “واح تي”، اللي أعلنت وزارة الآثار عن اكتشاف جبانة الحيوانات المقدسة جواها فى نوفمبر السنة اللي فاتت.

آخر كلمة: متفوتش قراءة عمرك كان نفسك تزور المتحف المصريّ أو القلعة بس معرفتش؟ ماتشِلش هَم، مصر هتوديك

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin