في يوم قبول إسرائيل عضو في الأمم المتحدة: استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة

النهارده بيصادف ذكرى صدور قرار من مجلس الأمن الدولي بقبول عضوية إسرائيل في منظمة الأمم المتحدة بعد ما وافق 9 دول وعارضت مصر وامتنعت دول تانية عن التصويت.. وتتويجًا لأوجاع الفلسطينيين، إن النهارده برضه استشهدت الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة على إيد رصاص الاحتلال الإسرائيلي.

وبالرغم إن كان في أزمة عضوية ودول كتير كان بيتم رفض دخولها في عضوية الأمم المتحدة، وأتقدم 30 طلب للعضوية وماتقبلش منهم غير تسعة بس؛ تمانية منهم لأوضاع سياسية والتاسعة كانت إسرائيل لأسباب غير معروفة، ومن الجدير بالذكر إن ميثاق الأمم المتحدة بيقول في المادة الرابعة من أحكام العضوية إن الدولة لازم تكون مُحبة للسلام.

شيرين كانت بتمارس شغلها زيّ أي صحفية وكانت بتغطي اقتحام القوات الإسرائيلية لمدينة جنين في الضفة الغربية المحتلة، ورغم إنها كانت لابسة واقي الرصاص، بس للأسف ما حامهاش من أسلحة الاحتلال، لإن الرصاصة جات في رأسها على إيد قناص من جيش الاحتلال. ومش هي بس، كمان كان في صحفي معاها اسمه علي السمودي أتصاب برصاصة في الضهر بس وضعه مستقر لحد دلوقتي، وده حسب كلام شهود عيان.

شيرين لها تاريخ مهني كبير في الصحافة وتغطية أحداث فلسطين لأكتر من 20 سنة. في كلام اتقال إن اللي حصل ده استهداف للشخصية دي بعينها، لإن إسرائيل قبل كده اتهمتها بإنها بتصور مواقع أمنية وشيرين كانت في أي لقاء لها بتقول إنها مستهدفة.

وحركة التحرير الوطني الفلسطيني “فتح” قالت إنها جريمة اغتيال وعن سبق إصرار وترصد، خصوصًا إن المكان اللي كانت واقفة فيه ماكنش بيمثل خطر على جنود الاحتلال، وغير إن كان شعار الصحافة واضح وكانت لابسة ملابس الصحفيين. وقالت الحركة إن اللي حصل ده جريمة حرب هدفها قتل الحقيقة وأعتبرت إن اليوم ده يوم أسود على حرية الصحافة.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي على طفل من ذوي الاحتياجات…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin