غواصين الإمارات بيزرعوا الشعاب المرجانية عشان ينقذوا الحياة في البحر

سنين من سوء التعامل مع البيئة البحار والمحيطات من ممارسات رمي النفايات والصيد الجائر أدت لتدهور الحياة البحرية وتعرض كائنات كتير لخطر الإنقراض؛ ويمكن أكتر الكائنات اللي إتأثرت بالتلوث كانت الشعاب المرجانية.

دراسات علمية كتيرة في الـ 8 سنين اللي فاتت حذرت من تراجع الشعاب المرجانية بالخليج العربي، ولأهمية المرجان في دعم الفصائل التانية اللي بيوصل عددها لحوالي 4000 نوع مختلف من الأسماك، بتعد الشعاب من أهم الكائنات اللي بتحفظ التوازن البيئي في البيئة المائية.

عن العربية.

على الساحل الشرقي للإمارات العربية، مجموعة من الغواصين بدأوا يقطعوا قطع صغيرة من الحاجز المرجاني ويزرعوها تانية في المياة، والهدف من ورا ده هو بناء أرصفة صناعية من الشعب المرجانية لتحسين الحياة البحرية في الخليج العربي و إرجاع التوازن البيئي.

الغواصين من “مركز الفجيرة للمغامرات” لحد دلوقتي قدروا يزرعوا أكتر من 9000 قطعة من الشعاب المرجانية على مساحة 600 متر مربع خلال السنة اللي فاتت، وبيأملوا إن في الـ 5 سنين الجايين يقدروا يزرعوا 1.5 مليون قطعة على مساحة 300 ألف متر مربع.

وقال الغواص سعيد المعمري: “توجد بيئة خصبة للشعاب المرجانية في المياة”، وأضاف بإن التنوع البيئي بدأ يرجع وساهم في خلق توازن أدى لرجوع فصائل كتيرة كانت اختفت.

الحواجز المرجانية في العادي بتتشكل على مدار آلاف السنين وبتكون مهمة لبقاء فصائل بحرية كتير وبتحجز الأمواج وده بدوره بيقلل عوامل التعرية والتآكل.

المشروع ده ممكن ياخد من 10 لـ 15 سنة عشان يرّجع الشعاب المرجانية للساحل الشرقي للإمارات بشكل كويس، لكنه بيحظى بدعم حكومة الإمارات ووزارة البيئة والتغير المناخي.

أخر كلمة: مبادرة رائعة نتتمنى نشوف زيها أكتر في العالم العربي!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin