طب الأسنان في مصر القديمة.. برديات وصفت أمراض الفم وعلاجاتها بالتفصيل

كان المصريين القدماء بيعانوا من مشاكل الأسنان زينا بالظبط، والحقيقة إن مشاكل الأسنان عندهم كانت منتشرة أكتر وده بسبب قلة جودة الطعام اللي ماكانش بيوفرلهم الكميات المطلوبة من المعادن والفيتامينات وبالتالي كانت مناعة الأسنان أقل وأكثر عُرضة للتلف والأمراض. جزء تاني من المشكلة كان إن الحبوب اللي بيستخدموها في صنع الخبز ماكانتش بتتطحن كفاية فكان الخبز خشن وبالتالي كان ده بيسبب تآكل الأسنان وفقدها وتلفها بشكل سريع.

ولإن المصريين القدماء كانوا عندهم شكل من الطب أكثر تطورًا من الشعوب اللي حواليهم، قدروا يدرسوا مشاكل وأمراض الفم اللي انتشرت في أرضهم وأشتغلوا على إختراع أدوية وعلاجات للمشاكل دي.

أول ذكر لحد أشتغل في علاج مشاكل الفم والأسنان في مصر القديمة كان طبيب أسمه هسي رع واتلقب في مصر القديمة بـ” طبيب الأسنان العظيم”، والبرديات اللي حكت عن عيادته لعلاج الأسنان ذكرت إنه كان بيشتغل معاه 9 تانيين، دربهم على فهم وعلاج مشاكل الفم والأسنان.

العيادة اللي بدأها هسي رع كانت رائدة في طب الأسنان في العالم كله، وأطباء تانيين في مصر القديمة كملوا بعده وضافوا أكتر على إختراعاته وأبحاثه والعلاجات اللي استخدمها.

طب الأسنان في مصر القديمة: أدوية ومسكنات وجراحات علاجية وتعويضية

مصر القديمة
عن: youm7

فهم أطباء الأسنان الفراعنة إن المشاكل المنتشرة بين المصريين زي تآكل والتهاب اللثة وفقدان الأسنان والخراجات أمراض خطيرة وممكن تسبب مشاكل كتير وفي أحيان كتير ممكن تسبب الموت.

وبالرغم من إن السكر المكرر ماكانش موجود وقتها إلا إن التجاويف والتسوس كانوا برضه منتشرين جدًا، وعلشان كده أشتغل أطباء الأسنان على إستكشاف علاجات وأدوية مختلفة للمشاكل دي من المواد اللي الطبيعة حواليهم وفرتها لهم.

وبرديات طب الأسنان الفرعونية بتوصف بشكل ذكي جدًا معظم أمراض الفم والأسنان اللي نعرفها في العصر الحديث زيّ خراجات الأسنان، مشاكل اللثة، تراخي الأسنان، والتهاب الفم التقرحي ، التهاب دواعم السن، تعفن الأسنان، والجير.

ولأن آلام الأسنان كانت ومازالت من أشد الآلام اللي ممكن حد يحس بيها، ركز الأطباء الفراعنة على إيجاد مسكنات قوية واختراع أدوية تمنع إلتهاب اللثة والأسنان، وأستخدموا مواد زي الفلفل الحار والكرفس والبصل والتوم والأعشاب المختلفة واللي عملوها في صورة مواد قابلة للمضغ أو غرغرة.

وبردية برديس بتوصف 11 طريقة للتعامل مع مشاكل الأسنان، منهم أربع طرق لعلاج الأسنان اللي فيها تجاويف وكانوا بيستخدموا لعلاجها خليط يشبه مادة الحشو اللي بنستخدمها النهاردة، ومادة الحشو الخاصة بيهم كانت مكونة من عسل وشعير وبعض المطهرات.

واستخدم الفراعنة أدوية مختلفة على شكل عصاير وخلطات وغسول للفم علشان يحفاظوا على نظافة الفم وتخفيف الآلام ووقف الالتهاب. وأجرى أطباء الأسنان الفراعنة جراحات كاملة على الفم علشان يستأصلوا الخراجات وقطع اللثة التالفة والأسنان.

ولقى علماء الأثار أسنان من مصر القديمة تم استخدام أسلاك من الذهب أو الفضة علشان يربطوا ما بين سن مخلوع وسن ثابت في مكانه كشكل من أشكال علاج فقد الأسنان.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراء: في ذكرى ميلاد أسمهان.. أميرة جبل الدروز ما بين الفن والملكية والمخابرات

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin