دار الإفتاء قالت إيه عن المفاهيم الخاطئة وتبرير إهمال الإجراءات الاحترازية؟

“كوفيد-19” مكمل معانا بقاله أكتر من سنة دلوقتي، وللأسف لإن طبيعة الإنسان “الملل” فبعض الناس بدأت تتهاون في إتباع الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا.. وبالتالي ماكنش غريب إن إحنا نلاقي أعداد الإصابات بتتزايد في الفترة الأخيرة.. أما بالنسبة لأسباب عدم إتباع بعض الناس للإجراءات المطالب بينا الالتزام بيها، فبتختلف من شخص للتاني.. ففي اللي طبيعته الاستهتار وياخد المواضيع ببساطة، وفي اللي زهق من الموضوع وحس إن الإجراءات دي مش هتحميه من المرض فقرر إنه يتحرر منها.. وفي أسباب تانية كتير، ولكن اللي عايزين نتكلم عنهم النهارده، هما اللي مش بيتبعوا الإجراءات الاحترازية، مستخدمين الدين كحماية، وبيقولوا “إحنا سايبينها على ربنا ومتوكلين عليه” بس هل ده التوكل على الله بمفهومه الصح؟

في أحد البرامج، رد الدكتور خالد عمران، أمين عام الفتوى بدار الإفتاء المصرية عن الموضوع ده، ووضح إن استخدام جمل زيّ “سيبها على الله” و”تعددت الأسباب والموت واحد” كحجة علشان بعض الناس تهمل في الإجراءات والإرشادات ضد فيروس كورونا، بيعتبر “تشويه للدين” زيّ ما هو قال.. لإن الدين مابيقولش كده، فالكلام ده كله صحيح ومظبوط، بس بشرط “الأخد بالأسباب” علشان ربنا أمرنا بكده.. وفي الوقت الحالي الأخد بالأسباب يتجسد في إتباع الإجراءات الاحترازية، لحماية نفسك وغيرك من المرض، لإن “كل إنسان مؤتمن على جسده، وعلى روحه، وعلى صحة الآخرين”.

وشدد الدكتور عمران على أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية بالكامل، زيّ لبس الكمامة على طول والحفاظ على المسافات والتباعد الاجتماعي، لإن الله يرضى عن الإنسان لما يأخد بالأسباب، فلازم تتبع الإرشادات اللي تحافظ عليك وعلى غيرك، لإنك بكده تكون مؤتمن على الجسد والصحة اللي ربنا أنعم عليك بيهم.. أما الإهمال في وقت زيّ ده، يعتبر “إثم” لإنك بكده بتكون بتعرض حياتك وحياة غيرك للخطر.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “10 عادات صحية غيرتها فينا 2020.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin