#حق_صفاء_وروان: التحرش قتل بنت وأصاب التانية بعد ما المتحرش صمم يؤذيهم!

للأسف، حادثة تحرش جديدة، والمرة دي أدت للموت! شوفنا على السوشيال ميديا هاشتاج بعنوان حق صفاء وروان.. صفاء وروان، بنتين كانوا في طريقهم علشان بيصوروا ورق لمذاكرتهم في الجامعة، وهما ماشيين في الشارع، 2 شباب راكبين موتوسيكل قرروا يعتدوا عليهم ويتحرشوا بيهم لفظيًا. زيّ مرّات كتير جدًا بنات كتير بتتعرض لنفس الواقعة، التحرش، يمكن كل يوم. ويمكن معظم اللي يقرأوا يجي في بالهم موقف شبيه فعلًا اتعرضوا له. لكن المرة دي، المتحرش قرر مايسكتش حتى رغم إن البنات تجاهلت أفعاله!

كل اللي البنات عملوه إنهم تجاهلوا اللي حصل وقرروا يمشوا بسرعة بعيد عن المتحرشين علشان ينهوا الموقف بأقل خسائر ممكنة وعلشان مايعرضوش نفسهم للخطر ويبعدوا عنه بقدر الإمكان، لكن المتهم يسكت عند كده؟ لا طبعًا! قرر إنه ينزل من الموتوسيكل وركب توكتوك في الشارع ويطارد البنات علشان يقطع الطريق عليهم بالتوكتوك!

عن: انستجرام

وهو بيحاول يقطع طريقهم في الشارع وياخد لفة قدامهم، شد الفرامل جامد وللأسف فقد السيطرة وخبط البنتين، صفاء جالها نزيف داخلي وماتت! وروان دخلت في غيبوبة وحصلها كسر في إيدها، لكن الحمدلله فاقت.

موقف من كتر ما بيحصل، بنعتقد إن مفيش بنت ماتعرضتش لحاجة شبيهة، لدرجة إن الموضوع بقينا نشوف عنه ميمز! عن ازاي المتحرش هيخطف قلبنا لما يقرر يهوّشنا بالموتوسيكل أو التوكتوك أو حتى بالعربية، ويقرب فجأة ويفرمل، أسلوب بشع للأسف بيروح ضحيته بنات والموضوع بيخرج من كارثة التحرش للموت!

الموضوع كل مدة بيسوء، البنات بتتقتل ومش عارفين وخايفين يمشوا في الشارع. والواحد مهما اتكلم ووضح ولكن ماحدش قادر يوصل قد إيه التحرش جريمة، جريمة بحق وحقيقي، مش مجرد “فعل يُفضل مايتعملش”.

لو نرجع بالذاكرة لحوالي سنة، ونفتكر حادثة مريم، أو الحادثة اللي اشتهرت بـ “فتاة المعادي” اللي اتقتلت بعد محاولات تحرش وسرقة، والمتحرش دهسها بالميكروباص، وتم الحكم على المتهمين بالإعدام.. وبنتمنى إن ده كمان يحصل والمتهمين في قضية صفاء وروان يتقبض عليهم في أسرع وقت ويتجاب حق البنات دي..

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: ضحية جديدة بسبب التحرش.. لإمتي هتفضل البنات في خطر بسبب الظاهرة دي؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin