بعد احتلالها رقم واحد عربيًا في علوم الفضاء: الإمارات تستكشف القمر قريب جدًا

قدرت دولة الإمارات العربية المتحدة خلال السنين القليلة اللي فاتت إنها تقود الاستكشافات العربية في علوم الفضاء، وكل ما يخصها من أبحاث وبعثات. وده عزز مكانتها على الساحة بقوة، ودخلت بشكل رسمي السباق العالمي لاستكشافات الفضاء الخارجي لما تم إنشاء وكالة الإمارات للفضاء اللي أعادت بيها أمجاد العرب في العلوم الفلكية.

وكالة الإمارات للفضاء اللي تأسست عام 2014 هي أول وكالة عربية يتم إنشاؤها بهدف تنظيم وتطوير قطاع الفضاء، من خلال تركيزها على رفع قدرات الطلاب الملتحقين بيها واستخدام تكنولوجيا الفضاء علشان يحافظوا على مكانتهم الريادية ويستطلعوا العالم الخارجي بشكل أكبر.

ومن بعدها توالت الإنجازات في الإمارات، فأطلقوا القمر الأصطناعي “خليفة سات”، اللي يُعتبر أول قمر صناعي عربي يُصنع بأيدي محلية كانت بتضم 70 مهندس إماراتي، وكلهم كانوا في سن العشرينات وقتها. وده خلاه إنجاز تاريخي ساعد في ترسيخ مكانة الإمارات الرائدة في قطاع علوم الفضاء، بالإضافة لإطلاق “برنامج الإمارات لرواد الفضاء” اللي بيتضمن مراحل تدريب مكثفة على مدى تلت سنين علشان يأهلوا أول دفعة من رواد الفضاء الإماراتيين إنها تشارك في رحلات إستكشاف الفضاء لسنة 2021.

عن: Bayut

ومن شهور قريبة، أطلقت الإمارات مسبار الأمل واللي بيعتبر “حلم الإمارات” لاستكتشاف المريخ. وبكده بقت الإمارات واحدة أصل تسع دول بس بتحاول استكشاف الكوكب ده، من حيث الطقس وإزاي بيتغير في مناطق كوكب المريخ المختلفة. ومن المقرر إن المسبار يوصل للمريخ في فبراير 2021 تزامنًا مع العيد الوطني لدولة الإمارات.

وأخيرًا، أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إطلاق مستكشف قمري مصنوع في الإمارات، بهدف الوصول لمناطق في القمر مقدرش أى شخص يوصلها قبل كده. والمستكشف ده من المفترض إنه يهبط على سطح القمر سنة 2024، وبإطلاق المشروع ده هتبقى دولة الإمارات أول بلد عربي، ورابع بلد في العالم كله في استكشاف سطح القمر.

آخر كلمة: فخورين بدولة الإمارات وبكل إنجازاتها اللي في علوم الفضاء!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin