بطاقم طبي سوداني: نجاح عملية فصل توأم ملتصق عمره “عشرين يوم”

بالزغاريط والمباركات والتهاني في غرفة العمليات، تم الإعلان عن نجاح تاني عملية من نوعها في السودان، بعد ما أجرى طاقم طبي سوداني مشترك عملية فصل “توأم سيامي” أو” توأم ملتصق” عمره عشرين يوم بمركز جراحة الأطفال بالإدارة العامة للخدمات الصحية برئاسة قوات الشرطة بالخرطوم، واللي أجرى عملية فصل التوأم السيامي فريق طبي مشترك، جيه من مستشفيات الشرطة والسلاح الطبي وبن سينا والسويدي.


وضح العقيد شرطة الطبيب عصام السنجك، للمكتب الصحفي للشرطة، إن العملية تم تحويلها من مستشفى الموانئ البحرية في مدينة بورتسودان، والالتصاق كان موجود في أعلى البطن ونهاية الصدر، وإن استقبال الحالة كان في مركز جراحة الأطفال في الأول وبعد كده عملوا الإجراءات والفحوصات اللازمة، وتم توفير مستلزمات العملية وفصلوا الأعضاء الملتصقة، وفصلوا الكبد لجزئين، وده كان على حسب الوضع التشريحي للتوأم.

وختم العقيد كلامه بإنه أشاد بالطاقم الطبي المشارك في إجراء العملية، من أول الأطباء المتخصصين لحد أساتذة التخدير وجراحة التجميل وجراحة الكبد، لدورهم “الفاعل” في نجاح العملية اللي وصفها بـ ”المعقدة”، وخصوصًا إن كان في التصاق كامل للكبد.

وفي إشادة تانية كانت من مديرة الإدارة العامة للخدمات الصحية برئاسة قوات الشرطة، اللواء شرطة الطبيبة أميرة عباس محمد فضل، وخصت بالذكر وزارة الداخلية في دورهم لتطوير الأعمال الصحية، اللي وصلت الطاقم إنه يقوم بالنوع ده من العمليات بكفاءة واقتدار.

العملية دي مش أول عملية يقوم بها طاقم طبي مشترك سوداني، سبق وقبل كده اتعملت في شهر أغسطس بعد ما استمرت 4 ساعات في مستشفى الرباط الجامعي بالعاصمة الخرطوم، وصرح وقتها الفريق الطبي والعقيد طبيب عصام أحمد عبد الجليل، إن عملية الفصل من أعلى البطن وكانوا ملتصقين بأعضاء حيوية داخلية، وكان لهم كبد مشترك.

برغم إن السودان اتأخرت في إجراء عمليات تحت الإطار ده، فالبدايتين دول يعتبروا بوابة أمل جديدة للقطاع الطبي في الخرطوم، التوأم السيامي أو الملتصق ممكن يكونوا متماثلين أو غير متماثلين، التصقوا في مكان ما ببعضهم داخل رحم الأم، وبجانب الالتصاق ده ممكن يشتركوا في عضو أو أكتر من أعضاء الجسم الداخلية زيّ الوريد، والظاهرة دي بتبقى نادرة الحدوث، يعني ممكن تلاقيها بتحصل لواحد من كل 49000 ولادة، لواحد 1 من كل 189000، وبتنتشر في أفريقيا وشرق آسيا.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: ابتكار باحثين مصريين: جهاز لتنشيط المخ من غير بطارية

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin