المغرب تتصدر أفريقيا في صناعة السيارات

من المعروف إن المغرب مركز صناعة السيارات، وقدرت تتغلب في المجال ده على دول أوروبا. وفي قارة أفريقيا، قدرت كمان تغلب الدولة اللي بتنافسها وهي جنوب أفريقيا، واللي كانت أكبر مصدر للسيارات في قارة أفريقيا. المملكة المغربية بيتوافر فيها كل المقومات اللي تخليها توصل لقائمة أفضل 10 دول في صناعة السيارات، مش بس من خلال عدد السيارات اللي بيتم إنتاجها، لكن كمان بمعدل الاندماج المحلي اللي وصلت نسبته لـ 60%.

مولاي حفيظ العلمي، وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، صرح إن المملكة قادرة على تصنيع 600 ألف سيارة في السنة، وتعتبر من أكبر مصنعي السيارات في العالم كله، وده في تصريحات لـ سكاي نيوز.

وفي حوار تليفزيوني، قال ياسين النيصر، عضو منتدى الباحثين بوزارة الاقتصاد والمالية: “إن الأمر ليس بمحض الصدفة، وإنما هو ثمرة سنوات من العمل الدؤوب والجاد من أجل جعل المغرب بلد صناعي بامتياز والارتقاء به إلى مصاف الدول الصاعدة، بداية بمخطط الإقلاع الصناعي لسنة 2005، مرورا بالميثاق الوطني للانبثاق الصناعي لسنة 2008، وختاما بالمخطط الوطني للتسريع الصناعي (2014_2020) المستمر إلى الآن”.

القطاع ده في المغرب يُعتبر من أهم المجالات اللي بيعتمد عليها الاقتصاد، وبيعتمد عليه كمان شريحة كبيرة من المواطنين كفرص عمل، لإن عدد اللي بيشتغلوا في مصانع السيارات وصلوا لحوالي 220 ألف شخص، كمان لإن تكاليف العمالة في المجال ده في المغرب تعتبر أقل بكتير من أوروبا، وده سبب مهم لاختيار المغرب كمركز تصنيع للسيارات.

من ضمن العوامل اللي بتساعد المغرب تكون مركز لصناعة السيارات هي إن موقعها جغرافيًا قريب من أوروبا، وكمان وجود بنية تحتية بمعايير عالمية، ده غير إن حتى في أزمة فيروس كورونا العالمية، المغرب قدرت تحافظ على مكانتها في قطاع صناعة السيارات، وجذبت استثمارات دولية. وحافظت مجموعة “رونو المغرب” لصناعة السيارات على ريادتها بحصة 40% من السوق بإنتاجها 277 ألف و474 عربية سنة 2020، أما الصادرات بلغت في نهاية سنة 2021 أكتر من 22 مليار درهم، مقابل 16 مليار درهم في الربع التالت من سنة 2020، وده بيمثل نمو بنسبة 40%، وبيأكد على قوة صناعة السيارات بالمملكة وقدرتها على الانتعاش رغم الظروف الاقتصادية العالمية.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: رايح المغرب؟ دي أماكن لازم تعدي عليها وأنت هناك

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin