“البقلاوة”.. شجاعة مستمرة من ريمي عقل لدعم قضايا المرأة

رغم وجود عدد كبير من النساء اللي فضلوا يحاربوا بكل ما عندهم من موارد وقوة في مكافحة المفاهيم المغلوطة والمطالبة بحقوق المرأة من سنين طويلة، ولكن في الفترة الأخيرة بدأت الحركة النسوية تاخد نمط ومفهوم مختلف، خصوصًا مع تواجد السوشيال ميديا اللي بقت بمثابة سلاح قوي نقدر من خلاله إننا نتكلم بأريحية عن كل أفكارنا، وننشر الثقافة والوعي اللي بيها بنقدر نمكن المرأة ونتكلم عن التحديات اللي بتوجهها كل يوم كنوع من الدعم.

ومن الناس اللي بتعتبر حاليًا في الصفوف الأولى في الكلام عن قضايا المرأة المختلفة، هي الفنانة اللبنانية ريمي عقل، اللي نقلت مفهوم “التمرد” لحتة تانية خالص، من أول محاربة العقليات الأبوية اللي بتفرض قيود كتير على الست، لحد محاربة التحرش بكل أنواعه عن طريق الفن.. وفي الكام يوم اللي فاتوا، كلنا شوفنا أحدث فيديو نزل لريمي اللي كانت بتتكلم فيه عن التحرش. والحقيقة لو هنتكلم في أسباب ليه الفيديو مميز؟ كلامنا مش هيقدر يوفي المحتوى العظيم اللي عملته ريمي حقه.. فعلًا ريمي مثال يحتذى بيه في إزاى الفنان يقدر يوّصل بفنه رسالة قوية تأثر في شعوب كاملة ويقدر الناس إنهم يحسوا إنها بتعبر عنهم وعن مشاكلهم.

الفيديو من تأليف وتقديم ريمي عقل، وقدمته تضامنًا مع حملة أنا صانعة أمان.. الفيديو مستخدم كلمة “البقلاوة” اللي بيستخدمها بعض الشباب أثناء معاكسة أو التحرش بالضحية.. وبتحكي ريمي عن وجهة نظر البنت اللي بتنفر من الرجال وبيتحول تجولها في الشارع لتجربة مخيفة بسببهم.. لإن الراجل بيرمز ليهم بالخطر في حياتهم.. “البقلاوة التي تتحدث عنها، والتي تحلي حياتك.. تخاف منك ليلًا نهارًا، صباحًا مساًء، مشيًا، في شارع الحي أم مدخل البناية… لأنك خطر”. وإحنا فعلًا فخورين بفن ريمي اللي بيعكس للأسف واقع مرير ولكن حقيقي، وبعرضها للحقيقة مجردة من أي تجميل، وبكده تكون ريمي بتمهد الطريق لمستقبل أكتر أمان لكل ست عربية.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “لبنى عبد العزيز ودورها في تقديم الحركة النسوية في السينما المصرية“.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin