البحث عن علا: ليه كلنا مستنين الجزء التاني من عايزة اتجوز؟

بوستر مسلسل هند صبري الجديد “البحث عن علا” نزل على نتفليكس بالفعل، وبكده الأخبار اتأكدت إننا هنشوف جزء تاني من مسلسل عايزة أتجوز، اللي نزل في رمضان من عشر سنين وكان واحد من أنجح المسلسلات الكوميدي المصرية، علشان كان بيتناول مشكلة إجتماعية مهمة جدًا في وقتها وهي مشكلة تأخر الزواج ما بين المصريين.

الجزء التاني من المسلسل بيبدأ من حيث انتهى الجزء الأول وعلا اتجوزت هشام “هاني عادل” لكن بعد ماعاشوا حياة زوجية مع بعض وبقى عندهم أولاد قرروا يتطلقوا، ومن هنا بتبدأ أحداث المسلسل اللي بتحاول فيها علا تلاقي نفسها كأمرأة عاملة وأم مطلقة في المجتمع المصري النهاردة.

أعتقد المسلسل بيحاول يتناول قضية نسائية جديدة ومهمة أكتر بكتير من تأخر سن الزواج، وهي حياة المرأة العاملة والصعوبات اللي بتعيشها جوه المجتمع المصري النهاردة بالذات كأم مطلقة. ومش عارفين إذا كانت ثيمة المسلسل هتفضل كوميدي زيّ الجزء الأول ولا هتبقى جد أكتر، بس مختصر القصة أو الـ logline اللي على نتفليكس بيقول إنها قصة مثيرة جدًا ونسوية بالدرجة الأولى، وزي عادة ياسمين صبري متوقعين منها حاجة جميلة إن شاء الله.

بعد ما قلنا كل اللي نعرفه ومتوقعينه عن الجزء الجديد من المسلسل تعالوا نتكلم شوية عن الجزء الأول “عايزة أتجوز”.

البحث عن علا: ليه العالم كله بيحب علا عبدالصبور؟

لما مسلسل عايزة أتجوز اتذاع في 2010 كان وقتها ضربة تلفزيونية حققت نجاح كبير علشان الناس قدروا يتفاعلوا معاها ويفهموا الأزمة اللي الشخصيات بتمر بيها، وده واحد من أهم عناصر نجاح الكوميديا بالذات.

الكوميديا الخفيفة المختلطة بواقع مرير والشخصيات اللي بناءها كان كويس جدًا، كانت تاني أهم عنصر في نجاح المسلسل، وبعد كده كنا بنشوف نجوم مصريين مختلفين في كل حلقة، وكلهم كانوا نجوم بنحبهم وبيعملوا جو جميل ومختلف كل حلقة.

ثانيًا والأهم كان وجود هند صبري وخفة دمها وتمثيلها الجميل وقدرتها على التعايش في الشخصية وإقناعنا إنها مجرد بنت مصرية من الطبقة الوسطى بأفكار بسيطة وحياة بسيطة وأهداف حياتية عادية جدًا، واللي واحد من أهمها هي إنها تتجوز وتكون أسرة وتكون أم وزوجة وحبيبة.

يمكن نهاية المسلسل كانت واحدة من أذكى القرارات اللي المسلسل عملتها وهي إنها تقلب الكوميديا الخفيفة اللي سيطرت على المسلسل من أول حلقة، وتحولها في أخر حلقة لكوميديا سوداء، وده لأن الأزمة اللي المسلسل كان بيناقشها كانت ومازالت أزمة بتسبب ضغط كبير على بنات مصريات وبنات كتير من الشرق الأوسط، وكمان على الأسر والأهل.

ردة فعل علا عبدالصبور على معانتها اللي أظهرتها لنا على مدار المسلسل في شكل كوميدي خفيف كانت في الحلقات الأخيرة هي إكتئاب ودخول في حالة إنعزالية، وده قرار ذكي جدًا من صناع المسلسل علشان في النهاية يدوا القضية مساحة كافية ومناسبة ويعسكوا مشاعر واقعية بعد ما تناولولها بكل الأشكال الكوميدية.

وقدرة غادة عبدالعال كمؤلفة ورامي إمام كمخرج وهند صبري كممثلة في إنتاج شخصية بببساطة علا عبدالصبور وإنهم يدوها بعد شخصي أعمق من مجرد الكوميديا الخفيفة هو عبقرية قدرت توصل الشخصية لكل الناس، لأن كل الناس تعرف حد زيّ علا عبدالصبور، لو ماكانش في اهتمامتها وأهدافها في الحياة فهيكون في خفة دمها وفي طيبتها وفي ردود أفعالها، لأن علا عبدالصبور هي صورة من كل بنت مصرية.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: وفي الليل يرقصن: تسجيلي عن مهنة وحياة راقصات الأفراح الشعبية في مصر

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin