اكتشاف أثري جديد في السعودية بيرجع لأكتر من 120 ألف سنة

أعلنت هيئة التراث في المملكة العربية السعودية عن اكتشافها لموقع آثري على أطراف مدينة تبوك، والموقع ده بيرجع لأكتر من 120 ألف سنة، ولقوا فيه آثار لأقدام بشرية، وفيلة، وحيوانات مفترسة. والاكتشاف ده بيوضح تطور السعودية في مجال الاكتشافات الأثرية بفضل التعاون بين الجامعات، والجهات الحكومية، والمراكز البحثية في أعمال التنقيب عن الآثار بمستوى عالي في مناطق مختلفة من المملكة.

نتائج المسح الأثري اتعرفت على آثار أقدام بشرية لسبعة أشخاص، وآثار لحوافر جمال، وفيلة، وآثار طبعات لحيوانات من فصيلة الوعول، وفصيلة البقريات، و233 أحفورة بتبين بقايا عظام للفيلة، والمها. وكمان لقوا 7 طبقات أثرية فيها أدوات حجرية آشولية مصنوعة من أحجار الاندسايت، والرايوليت، وأدوات حجرية موجودة في مكانها الأصلي ومش متأثرة بعوامل التعرية الطبيعية، ولقوا مصنوعات حجرية متقدمة زي الفؤوس الحجرية.

صرح الرئيس التنفيذي للهيئة، جاسر بن سليمان الحربش، إن الاكتشاف الأثري الجديد من أهم الاكتشافات العربية العلمية، وده لأنه بيقدم أقدم أدلة على وجود الإنسان في شبه الجزيرة العربية، وكمان بيوضحلنا بيئة الأحياء، وإزاي الإنسان كان بيتنقل في الفترة دي من التاريخ.

عن: alarabiya

والاكتشاف ده جزء من المشروع العلمي الكبير “شبه الجزيرة العربية الخضراء” اللي هيئة التراث في المملكة أشرفت عليه، بالتعاون مع معهد ماكس بلانك الألماني، وجامعة أكسفورد البريطانية، وجامعة كوينزلاند الأسترالية، وجامعة الملك سعود، وهيئة المساحة الجيولوجية، وشركة أرامكو.

ومشروع شبه الجزيرة قدر يساعدنا في فهم الظروف المناخية القديمة، وطبيعة البيئة في الجزيرة العربية بتحليل، ودراسة البقايا الحيوانية المتحجرة.

آخر كلمة: الاكتشاف ده بيدل على وجود الحياة البشرية في شبه الجزيرة العربية من أقدم السنين، ياترى حياتهم كانت عاملة إزاي؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin