كسر مقاييس الجمال التقليدية: شخصيات عامة قدرت تعزز “حب النفس” وتبقي نموذج ناجح

0

تعريف “الجمال” دلوقتي بقي مقتصر -للأسف- علي معايير معينة زي الرشاقة والطول والشعر الناعم والطويل وحاجات تانية كتير. وفي حالة إن حد فشل في إنه يوفق المعايير دي، يبقي تلقائيًا وبالمعايير الموجودة هيتبصله بطريقة تحسسه إنه أبعد ما يكون عن الجاذبية. وفي سنة 2020، مينفعش نسمح لمعايير بشرية أبعد ما تكون عن المنطق هيّ اللي تحط مصنفات وتسميات اللي تقرر إحنا جمال ولا لأ.

علي قد ما الكلام ممكن يبان جميل ناس كتير ممكن تشوفوا مش واقعي، لكن في شخصيات قدروا يثبتوا ده علي أرض الواقع من خلال حبهم لنفسهم وتقبل شكلهم اللي مش بالضرورة يوافق قائمة الجمال بتاعت دلوقتي، ووقفوا علي أرض صلبة وقدروا يقنعوا الناس كلها بنجاحهم وثقتهم في نفسهم، وإن الجمال شيء نسبي وإن السر كله بيكمن في حبك لنفسك اللي بينعكس علي اللي قدامك وبيخلي الكل يشوفك أجمل واحد، بغض النظر عن أي حجم ممكن تتشاف “كعيوب” من البعض.

علي سبيل المثال لجينا صالح واحدة من مؤثرين السوشيال ميديا اللي مصابه بمرض البهاق إلا أنها فخورة بشكلها وبكل تفصيلة فيه ومبتلجأش حتي لاستخدام مستحضرات التجميل لتخبية لون جلدها المختلف ببساطة لأن هي حبًا نفسها زي ما هي، وعشان كده مش غريبة إنها من أكتر الشخصيات المعروفة والمحبوبة علي السوشيال ميديا.. لأنها عرفت سر الجمال الحقيقي، حب الذات.

ومن النماذج اللي بجد كلنا لازم نحطها قدامنا دايمًا كمثال يحتذي به في تقبل الذات وحبها لنفسها بالرغم من أي ظروف هي رانيا حماد مصممة الأزياء اللي فقدت رجل من رجليها من سنتين في حادث سيارة ومع ذلك حافظت علي صورتها الذاتية ومفقدتش شعورها بالجمال بالرغم من الحادثة. وتعتبر رانيا سفيرة للإجابية والتفائل، فدايمًا بتتكلم عن إن إزاي “الكمال شيء وهمي” وإن الشخص جماله بيكتمل بتقبله لنفسه وتقديره لشكله مهما كان.

View this post on Instagram

My journey started two years ago when I lost my leg in an accident in London, halfway through my pregnancy. At the time, I felt like everything else was gone too—my soul, my heart, and my life. Never did I believe that it would be the start of a new life; where my eyes see clearer, and where my body manifests its resilience and capability of fighting a battle it was keen to survive. I lost a vital part of my body and felt incomplete, while another life, a miracle baby boy, was growing inside of me, giving me a sense of purpose and making me question the meaning of the word “complete.” Now, my mind accepts diversity and differences. I used to hold onto ideals that weren't authentic to my true self. This hardship revealed the essence of who I am, and then redefined me. After a long and difficult road, I am still a work in progress. This journey hasn't ended yet. I'm still at the very beginning and I am still learning everyday from it. Remember that perfection is a fallacy. It's not real. It does not exist. We are striving for the perfect life yet this life is not meant to be perfect. You can fly without being able to walk and you can shine with no lights, just like the stars in the middle of the dark night sky. ✨ A big thank you to the talented director behind this idea and the creation of this art work @_ahmedkadry Art director and photography: @_ahmedkadry Jewelry: @zmcollections_ Outfit: @manzacollective

A post shared by Rania Hammad (@rania__hammad) on

أما بالنسبة لزيادة الوزن، فمن الناس اللي تحدت فكرت أن “أرقام الميزان” تبقي من مقاييس الجمال، كانت إنجي وجدان اللي عبرت أكتر من مرة عن ثقتها في نفسها وجاملها أيًا كان وزنها علي الميزان كان إيه، بالإضافة لأنها كانت من أوائل الناس اللي ردت ودافعت عن أصحاب السمنة لما حصل جدل في وقت من الاوقات علي الموضوع ده، غير إنها بتعمل حملات تحت اسم #انتي_جميلة_زي_ما_انتي اللي بتشجع فيها كل البنات إنهم يحبوا شكلهم مهما كان وبتعزز من خلالها ثقتهم في نفسهم. وبالفعل إنجي وجدان مبتخطيش خطوة في أي مهرجان أو مناسبة إلا وبتخطف الأنظار بجمالها وأناقتها.

عن: Facebook

واحدة من اللي دخلوا عالم الفن من وقت قريب لكن قدرت أن يكون ليها بصمة إيجابية وتعزز فكرة الثقة بالنفس وتقبل الشكل هي دنيا ماهر، أحد أبطال مسلسل “بـ 100 وش” اللي قدرت بدمها الخفيف وروحها الجميلة وطبعًا بكلامها الإيجابي عن موضوع الجمال بتضامنها مع حملة إنجي وجدان #انتي_جميلة_زي_ما_انتي إنها تقنعنا إننا نلبس اللي احنا عايزينوا ومنخليش حد يملي علينا نعمل إيه وشكلنا يبقي إزاي!

ومن الناس اللي اتحدوا البهاق كان محمود حسن اللي ماسمحش لمقاييس الجمال إنها تأثر علي حياته وشغله فهو حاليًا من أنجح الرجال في مجال عرض الأزياء. وكمان “كارن وازن” اللي بالرغم من إنها عندها نوع بسيط من البهاق إلا أنها مش بتحاول تداريه بالعكس قامت بمبادرة صغيرة خلال حسابها علي الإنستجرام شجعت فيه أي حد عنده بهاق بإنه يسلط الضوء على مكانه برسمة قلب، كمحاولة منها إنها تشجع الكل إنه يعتنق كل ما فيه بحب، واللي بالفعل كانت لاقت ردود إيجابية ومشاركات كتير من متابعينها اللي شاركوها الصور.

عن: Facebook

في نماذج كتير جدًا بيثبتوا لنا كل يوم قد إيه لازم نغير مفهومنا الخاطيء عن الجمال اللي بيخلي كتير مننا وأهم نفسه إنه مش كفاية، مع إن دايمًا الجمال بييجي من جوه مش من بره..

آخر كلمة: زي ما بيقولوا.. الجمال بينبع من الداخل!

تعليقات
Loading...