5 أسباب بتجاوبلك على سؤال “ليه رشدي أباظة هو دنجوان السينما المصرية؟”

كل البنات بتحبك كل البنات حلوين .. اتعرف بدنجوان السينما المصرية، بنات كتير في الفترات اللي عاشوا فيها أهلنا كانت بتعتبره فتى أحلامها، ولحد دلوقتي بنات الجيل الجديد لما تسألها مين فتى أحلامك من ممثلين زمان، رشدي أباظة بيبقى المرشح الأول من ضمن القائمة، احنا بقى، سألنا نفسنا ليه ممكن يكون هو الدنجوان بتاع عصره وبعد عصره كمان؟

جنتل مان بمعنى الكلمة

كان جنتل مان بشهادة النجوم والنجمات، كان بيعرف ازاي يعامل الستات، الشحرورة قالت قبل كده عليه “اللي ماتجوزتش رشدي أباظة ماتجوزتش، كل الناس كانت هتموت وتوصل له”، ونجوى فؤاد قالت نفس الكلام، ونجمات كتير من ضمنهم يسرا قالوا إنه كان برنس بيعرف يعامل الستات كويس. وسعاد حسني قالت إن في فيلم “الحب الضائع” كان بعد كل مشهد يركع على ركبته ويبوس إيدها ويقول لها كنتي هايلة.

كان بيحسس كل ست بقيمتها حتى لو حواليه ستات كتير، كان بيعامل كل واحدة على إنها هي المميزة وهي النجمة، وكل ده انعكس وظهر في أفلامه والأدوار اللي قدمها.

أتجوز تحية كاريوكا، وسامية جلال، وصباح، اللي هم نجمات السينما المصرية. وزواجه بهم كان سبب من الأسباب اللي خلت الستات تتشد له أكتر، لدرجة إن أزواج الفنانات كانوا ساعات بيرفضوا وبيحسوا بالغيرة لو هيمثلوا في فيلم معاه.

عيلة الأباظية

نسبه لعيلة الأباظية ضافت له كتير، كان من عيلة على قدر عالي من الثقافة والتعليم، كانت من أعيان الشرقية وبيسموها عيلة البشاوات. ثروت أباظة كان من أعيان الأدباء، والشاعر عزيز أباظة، والكاتب الكبير فكري أباظة، والمؤلف دسوقي أباظة.

قاموس لغات متحرك

بجانب إنه فنان مشهور، كان على قدر عالي من الثقافة، بيتكلم إيطالي وإنجليزي وفرنساوي؛ كان قاموس متحرك. وغير لباقته في الكلام، كان عارف يقول إيه امتى وازاي. وفوق كل ده، كان الطريق قدامه مفتوح إنه يوصل للعالمية بمواصفاته، واللي الناس ماكانتش تعرفه إن رشدي كان هو المرشح الأول للفيلم العالمي اللي مثل فيه عمر الشريف، بس الصدفة والقدر لعبت دورها.

الشنب والجاذبية الشرقية

نادرًا ما كنا نشوف صورة له من غير شنب، الستات حبيت الشنب على رشدي أباظة وبقى علامة مميزة وجزء من شخصيته، وأي حد حتى في الجيل الجديد بيتحط في مقارنة مع شنب الدنجوان كان هو اللي بيخسر. وفوق كل ده، في كمان ماسكته للسيجارة، وفتحة القميص اللي ماكنش فيها إغراء بس كانت لايقة عليه. كان بيهتم بنفسه وبلبسه وجسمه برا التصوير أو جوا التصوير، ده غير ملامحه اللي جمعت ما بين الجمال الإيطالي والمصري. ماكانش بينعم صوته ولا يترقق علشان يعجب ست، وكانت عينه بتتكلم وتقول كل حاجة.

خليط ما بين الوسامة والموهبة

جمع ما بين ملامحه اللي جذبت ستات كتير وبين أدائه في التمثيل، عمل أفلام وأدوار من أهم الأعمال الفنية في السينما المصرية زيّ “الزوجة رقم 13″ و”صغيرة على الحب” و”امراة في الطريق” وفيلم “لا وقت للحب”. وكان بينوع ما بين أدواره، ماعتمدش على وسامته وجاذبيته علشان يقول أنا بعرف أمثل، لأ أدواره هي اللي كانت بتتكلم عنه.

رشدي أباظة كان بيجمع ما بين الحنية والرجولة والذكاء والثقافة؛ دنجوان، فتى الشاشة الأول، الجنتل مان، كلها أسماء لنجم الستات شافت فيه الحلم وفتى الأحلام.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: وسط قعدات الفرفشة وتقليب المواجع: أفلام تشوفيها مع صاحباتك البنات

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin