4 أماكن آثرية في الإمارات علي القائمة التمهيدية للتراث العالمي

أعلنت دولة الإمارات إدراج 4 مواقع آثرية في منطقة رأس الخيمة على القائمة التمهيدية لمواقع التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو”، وبكده بقت الإمارات عندها 12 مكان آثري مُسجل ضمن قائمة مواقع التراث العالمي.

منطقة رأس الخيمة بيعتبرها المؤرخين العاصمة التاريخية الآثرية للإمارات، وكمان بيشوفها كتير من الناس إنها منفذ الهروب من الحداثة في باقي الإمارات، والمواقع الآثرية الجديدة اللي دخلت القائمة هي:

مدينة تجارة اللؤلؤ في الجزيرة الحمراء

ودي جزيرة مساحتها حوالي 450 ألف متر تقريبًا، وهي قرية صيد صغيرة في إمارة رأس الخيمة، وبتعتبر واحدة من أهم الأماكن تاريخيًا وثقافيًا في الخليج العربي. وهي من آخر مواقع خروج السفن للغوص، والبحث عن اللؤلؤ، وغيرها من أنشطة الملاحة البحرية في الخليج العربي.

عدد السكان في الجزيرة قل في فترة الستينيات، وبعد كده بدأت أعمال الترميم فيها، وأصبحت فيما بعد أحد المواقع الجاذبة لتصوير أفلام هوليوود لنجوم عالميين زي براد بيت، وريان رينولدز. وحاليا المنطقة بتشهد نقلة كبيرة من خلال مشروع إعادة ترميم وتأهيل المنطقة علشان تكون مزار سياحي وثقافي، مش بس كدة، كمان المنطقة هتسضيف مهرجان رأس الخيمة للفنون البصرية داخل أحد حصونها اللي تم ترميمه.

جلفار المدينة التجارية

تعتبر جزء من شبه جزيرة، وهي بتقع بالقرب من مضيق هرمز، وبتفصل السهول الرسوبية اللي بين الجبال الجيرية لرأس الجبل عن ساحل الخليج. ولوقوعها في موقع جغرافي مميز على قرب شديد من تجمعات مياه الأمطار والرواسب من الجبال الشاهقة، مدينة جلفار فيها أراضي خصبة كتيرة صالحة للزراعة.

ونتيجة لتكرار التغيرات الطبيعية في بيئة جلفار التجارية، ممكن نحدد تلات مواقع علي أنهم موانئ جلفار والمراكز التجارية الأساسية فيها، وهما: “الكوش” و”المطاف” و”الندود”، اللي تم استخدامهم خلال فترات مختلفة في العصر الإسلامي، وكمان سور المدينة الضخم اللي كان جزء من نظام تحصين كبير بيأمن الموانئ دي باتجاه الصحراء المفتوحة في الجنوب الغربي.

منطقة شمل

ودي بتمثل مشهد آثري جميل على طول سفوح جبال منطقة رأس الخيمة علي مساحة أكتر من 3 كيلومتر، وبتتميز بالسهول الحصوية مع غابات أشجار الأكاسيا، اللي بتطل على الجبال الجيرية في رأس الخيمة. وفي الغرب، بتقع علي حدود مناطق حدائق النخيل الكبيرة على السهول الخصبة.

أما من ناحية الأهمية الثقافية، فالمنطقة فيها أكتر من 100 مقبرة بتعود لما قبل التاريخ، ومستوطنات آثرية، وقصر بيرجع تاريخه للقرون الوسطي، والمنطقة كمان شهدت تقاليد ثقافية فريدة اتطورت على مفترق طرق التجارة القديمة بين الخليج، والمحيط الهندي، وجنوب شرق شبه الجزيرة العربية.

منطقة ضاية

تعتبر من أكتر المواقع المثيرة للإعجاب في رأس الخيمة، ومن أكترهم أهمية بردو، وده لإنها بتتميز بموقع جغرافي جميل بتحيط بيه الجبال شديدة الانحدار اللي بيصل ارتفاعها لحوالي 850 متر من تلات اتجاهات. ومن الغرب بتحدها بحيرة، وبتتميز كمان بالسهل الحصوي علي شكل هلال مُغطى بالزراعة باتجاه الساحل.

وبتتميز حديقة النخيل في ضاية بـتل فردي علي شكل مخروط، والتل ده بيسيطر بصريًا علي الواحة من شدة جماله. ومن أهم المناظر الطبيعية والأماكن الآثرية والمواقع التاريخية في ضاية: البحيرة، حدائق النخيل والحصن، وحصن ضاية.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة مصلى الحصن الإماراتي.. مزيج ما بين التاريخ والحاضر

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin