وفاة الطفلتين “إيمان وسجدة” بعد حقنهم بمضاد حيوي بدون اختبار مسبق

واقعة أليمة حصلت بوفاة الطفلتين “إيمان وسجدة” بعد ما تم حقنهم بحقنة المضاد الحيوي “بنسلين” في صيدلية في الإسكندرية، لكن من غير ما يتم عمل اختبار مسبق. والنائب “محمود قاسم”، نائب مجلس النواب، اتقدم بطلب إحاطة لرئيس مجلس النواب موجه لوزير الصحة الدكتور “حسام عبدالغفار”، وطالب النائب بضرورة وقف صرف أدوية بدون روشتة من دكتور مختص ومعتمد.

وطالب بتشكيل لجان فورية للمرور على الصيدليات للتأكد من إن القائم بالعمل في الصيدليات يكونوا أطباء مرخص لهم بالعمل، وبيعتمدوا على وصفات طبية معتمدة لصرف الأدوية، وده هيحط حد للحوادث المتكررة لإصابات ووفيات مرضى بسبب تناول مضادات حيوية بدون عمل اختبارات حساسية، أو وصف أدوية غير مناسبة لحالة المريض.

الواقعة كانت بدايتها لما راحت الأم لصيدلية قريبة من بيتها، علشان تصرف روشتة علاج لبناتها “إيمان وسجدة” اللي بيعانوا من نزلة برد وارتفاع في درجة الحرارة، لكن الصيدلانية وصفت دواء بديل للي موجود في الروشتة. في البداية الأم فضّلت تدور على نفس الدواء اللي موصوف في الروشتة، لكن بعد محاولات كتير مالقتهوش في أي صيدلية، واضطرت ترجع للصيدلية نفسها علشان البنات ياخدوا العلاج البديل.

المشكلة إن الصيدلانية ماعملتش اختبار قبل ما تحقن البنات، والنتيجة للأسف كانت إن البنتين حسوا بإعياء شديد بعد ما أخدوا الحقن مباشرة، واتنقلوا للمستشفى لكن توفوا على الفور.

النيابة أمرت بحجز الصيدلانية، والتحفظ على الصيدلية وتفتيشها، ده غير حبس العاملين بالصيدلية أربع أيام على ذمة التحقيقات، لاتهامهم بمزاولة مهنة الصيدلة بدون ترخيص، واتهام الصيدلانية بالسماح لهم بده، ده غير تهمة إعطاء الطفلتين الدواء اللي تسبب في وفاتهم بعد حقنهم بيه مباشرة.

من فترات قريبة وبعد حوادث متكررة، ابتدينا نسمع عن حملات لتوعية الناس بعدم أخد مضادات حيوية إلا للضرورة، ده غير ضرورة عمل اختبار حساسية قبل تناول المضاد الحيوي علشان يتم معرفة هل الجسم متقبل لمادة الدواء ولا لأ. الاختبارات دي بيتم فيها حقن كمية قليلة جدًا من الدواء تحت الجلد، علشان يختبر رد فعل الجسم. والاختبار ده بيتم تحديدًا قبل أخد مضادات حيوية زيّ “بنسيلين” اللي تم حقن الطفلتين بيه، وكمان قبل تناول مرخيات العضلات وبعض أدوية السرطان.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: حاجات غلط بنعملها واحنا مش واخدين بالنا وبتطول من دور البرد

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin