هجمة مرتدة.. أحدث ملف من المخابرات يتحول لعمل درامي

مفيش شك إن السباق الرمضاني السنة دي، وبرغم التحديات والصعوبات اللي بتواجهها الصناعة الدرامية بسبب فيروس كورونا، إلا إنها هتكون متنوعة من حيث المواضيع اللي هتطرح، وهيشارك عمالقة النجوم، اللي منهم كان غايب بقاله فترة عن مسلسلات رمضان، وده اللي مخلينا كلنا متشوقين أكتر للأعمال السنة دي.. ومن الأعمال اللي كتير من الناس مستنيها، هو مسلسل هجمة مرتدة من بطولة أحمد عز وهند صبري، مش بس لإنه بيتناول قضية من ملف المخابرات المصرية، ولكن لإن القضية دي أحداثها دارت في القرن الـ21.

كل الأعمال اللي من النوع ده، غالبًا ما بتتناول قضايا قديمة حصلت من عشرات السنين من فترات زمنية زيّ الخمسينات والستينات، ولإن معظم الأعمال اللي بتتناول ملفات مخابراتية بيحصل كده نوع من أنواع المقارنة بينها وبين المسلسلات الناجحة اللي اتعملت قبلها زيّ مسلسل رأفت الهجان مثلًا، فاللي هيخلي العمل ده مختلف عن أي حاجة اتعملت قبل كده وهيحد من عمليات المقارنة اللي بتحصل بين كتير من الأعمال، هو إن أحداثه كانت بتحصل من وقت قريب جدًا كلنا عاصرناه في القرن الـ21.. وده يعتبر أول عمل درامي يتناول ملف مخابرات من فترة زمنية قريبة، وبكده التشويق والإثارة هيكون مضاعف.

وزيّ ما قال كاتب العمل د. باهر دويدار إن حصل اختلافات كبيرة بين العصور القديمة ودلوقتي من حيث التقنيات المستخدمة زيّ الحبر السري واللاسلكي لتقنيات تانية متطورة أكتر، واللي من المهم تسليط الضوء والتعرف عليها، علشان ينقلوا للمشاهدين العالم الواقعي اللي بيحصل دلوقتي. وقال كمان كاتب العمل إنه استمر في الكتابة لمدة سنة ونص كاملة، وأكد إن العمل هيكون مختلف عن الأعمال اللي بتنتمي لنفس النوعية واللي شوفناها بشكل أكبر مؤخرًا، ولكنها أكيد هترفع من الحس الوطني عند المشاهدين.

مسلسل هجمة مرتدة من تأليف باهر دويدار، وإخراج أحمد علاء الديب، وبيشارك في بطولته مجموعة كبيرة من الفنانين زيّ هند صبري، وهشام سليم، وأحمد فؤاد سليم، وصلاح عبد الله، وماجدة زكي، ونضال الشافعي، وخالد أنور. وبتدور الأحداث حول شاب مصري بيشتغل في الخارج وبيحاول التواصل مع جهاز المخابرات بعد محاولة تجنيده من قبل استخبارات دولة أجنبية، ويبدأ بعد كده يتدرب على يد مسؤولين المخابرات المصرية، علشان يقدر يخدع الجهات المعادية.

آخر كلمة: ناويين تتفرجوا على المسلسل؟ شاركونا رأيكم في التعليقات!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin