من السجاد الفارسي إلى الكليم المصري: التراث والتاريخ وراء السجاد العربي

يحتوي الشرق الأوسط على أفضل أنواع السجاد الحريري والصوف اللي ممكن تلاقيه في أي مكان. إيران وتركيا ومصر وفلسطين هي اكتر البلاد المشهورة بصناعة السجاد في منطقتنا، وبالرغم من قلة عدد البلاد اللي بتنتج سجاد في الشرق الأوسط إلا إن المنطقة تعتبر واحدة من أكبر أسواق السجاد في العالم واللي دايما بيكون فيها أجود انواع السجاد وافضلها.

دايماً بيفوز السجاد الشرق أوسطي بالجوائز، وبيتم تجميعه لجماله وفخامته وجودته العالية. السبب في الجودة دي وعمر السجاد الطويل هو استخدام اساليب فنية متوارثة من آلاف السنين مخصوصة بالسجاد، واستخدام الصبغات والمواد الطبيعية.

بيعشق العرب فن النسيج وعلشان كده بيكونوا عاوزين دايماً يحصلوا على أفضل أنواع السجاد وعلى استعداد لدفع أي مبلغ للحصول عليه.

أغلى سجادة في العالم هي سجادة فارسية، أتباعت في 2013 في مزاد سوذبي للسجاد بنيويورك مقابل 33.7 مليون دولار، وده بيساوي سعر 4 عربيات فراري ومن ساعتها مفيش ولا سجادة اتباعت بالسعر ده.

ووفقاً ل Pars Rug Gallery فإن أغلب العاملين في المكان مكنوش مصدقين إن حاجة ثمينة زي كده دخلت المزاد، وإنها قطعة مناسبة للمتاحف. وإن الشخص المجهول اللي أشتراها محظوظ جداً إنه هيستمتع الآن بالقطعة الأنتيكة دي في منزله.

السجادة مصنوعة يدوياً من الصوف والقطن والحرير، واللون الأحمر الطاغي عليها يجعل تلك القطعة الفنية أكثر جمالاً.

وها هي لمحة من أكثر السجاد جمالاً في منطقتنا:

آخر كلمة: قولنا رأيك في التعليقات.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin