منتدى دافوس ومشاركة مصر وسط أزمة عالمية غير مسبوقة

من جديد، رجع تاني المنتدى الاقتصادي العالمي (دافوس) اللي بيتعمل كل سنة في المنتجع المشهور في سويسرا ،بعد ما وقف بسبب كوفيد ١٩، والمنتدة السنة دي بيتعمل في ظروف مش عادية وسط الحرب الروسية-الأوكرانية، اللي بتتصدر تأثيرها جدول الأعمال، من وضع مالي وغذائي عالمي حرج بيأثر على النمو وبيزود التأثيرات اللي حصلت بسبب كورونا.. هنتعرف في السطور اللي جاية على مشاركة وزير الخارجية المصري، سامح شكري، فيه وتأثيره علينا، كمان هنعرف بسرعة إيه هو المنتدى ده وأهميته.

المنتدى الاقتصادي العالمي ٢٠٢٢ – الموقع الرسمي

التاريخ في نقطة تحول

المنتدى السنة دي بيشارك فيه ٢٥٠٠ شخص تقريبًا من مسئولين سياسيين ورجال أعمال ومجتمع مدني بيناقشوا حلول دولية للمشكلات الاقتصادية اللي بنعيشها دلوقتي، والمنتدى عنوانه السنة دي “التاريخ في نقطة تحول: سياسات حكومية واستراتيجيات اقتصادية“.

تركيز المنتدى هيبقى على الأزمات العالمية؛ الحرب الروسية-الأوكرانية، وكورونا، والتغيرات المناخية، ومن القضايا الرئيسية اللي هيناقشها المنتدى هو تأثير الحرب على سلاسل التوريد والطاقة والأمن الغذائي.

العالم أتغير اقتصاديًا يمكن للأسوأ، وده بيحط قادة العالم، اقتصاديًا وسياسيًا، قدام تحديات كبيرة بسبب زيادة الفقر في العالم، وفي المقابل حصلت زيادة كبيرة في عدد المليارديرات والأغنياء اللي زادوا غنى؛ وده خلى ناس تتظاهر قدام المنتدى لزيادة الضرائب على الأغنياء.

إيه هو دافوس؟

دافوس هو منتدى بيتعمل بشكل سنوي في نص يناير، بس اتأجل معاده بسبب تأثيرات كورونا المستمرة من سنتين. ومنتدى دافوس هو منظمة غير حكومية هدفها مش الربح، ومقرها في جنيف في سويسرا، وأسسها أستاذ في علم الاقتصاد هو كلاوس شواب في 1971.

المنتدى هو مكان بيتقابل فيه النخبة من ممثلين للشركات الكبيرة متعددة الجنسيات، والقادة السياسيين، ورجال الأعمال، لمناقشة المشاكل الاقتصادية والسياسية اللي بتواجه العالم وازاي يحلوها.

مصر في دافوس

لقاء الوزير سامح شكري من دافوس مع قناة CNBC

وزير الخارجية، سامح شكري، بيشارك فى الاجتماع السنوي للمنتدى الاقتصادي العالمي، وكان ليه تصريحات في الندوات اللي بتتعمل وكمان لوسائل الإعلام، وعمل لقاءات مهمة ليها مردود سياسي واقتصادي علينا.

في كلمة ليه في المنتدى، أشار شكري لقضية التغير المناخي وأكد إن الكل لازم يتغلب على التحديات اللي بيواجها العالم دلوقتي في القضية دي من خلال العمل المشترك ومن غير تسييس، وقال شكري إن مصر بتطلع لمشاركة دول العالم في مؤتمر كوب 27 في شرم الشيخ.

شكري أكد إن الدولة المصرية عندها اهتمام كبير بملف التغير المناخي، وبتحاول بكل طريقة ممكنة تحافظ على المناخ.

وعلى هامش المنتدى، قابل شكري مبعوث المناخ الصيني، شي شينهوا، وهو اللقاء اللي كان فيه مشاورات بين الجانبين للتعاون في ملف المناخ واستضافة مصر للدور ال٢٧ للمناخ في نوفمبر الجاي؛ وده للحد من التأثيرات السلبية للتغير المناخي على الاقتصاد.

كمان قابل شكري وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح، ونائب رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشئون المغتربين الأردني، أيمن الصفدي.

المباحثات مع الأطراف دي كانت عن تعزيز العلاقات الثنائية، والتعاون المشترك، والأوضاع في المنطقة العربية، والظروف الاقتصادية وطريقة حلها، والحفاظ على الاستقرار.

وزير الخارجية يلتقي نظيره الأردني بدافوس – الصفحة الرسمية لوزارة الخارجية المصرية

مصر والأزمة الاقتصادية

في حوار مع شبكة “سي أن بي سي” الأمريكية من دافوس، أكد شكري إن الدولة المصرية خدت كل الإجراءات للتعامل مع أزمة ‏التضخم الحالية.

وعن الأزمة الأوكرانية، قال شكري إن اللي بيحصل هناك أكيد بيأثر اقتصاديًا على الناس العادية، وهنا بييجي دور الحكومات علشان تخفف عنهم عن طريق توفير الدعم المناسب. شكري قال في تصريح مهم إن هدف مصر من الحفاط على علاقات كويسة مع روسيا وأوكرانيا هو علشان إمدادات القمح والزيوت اللي بتيجي من البلدين، في الوقت اللي بتدور فيه مصر على مصادر تانية.

أكد شكري إن علاقة مصر بدول منطقتها هي علاقات مهمة واستراتيجية، عشان الدول دي بيجمعها أمن قومي مشترك وأي حاجة بتحصل في مصر بتأثر على المنطقة كلها؛ وده لوزن مصر الإقليمي كدولة وقيمتها، ودعم مصر بيبقى دعم للمنطقة كلها اقتصاديًا وأمنيًا.

رؤى عربية في دافوس

المنتدى الاقتصادي الدولي في دافوس شهد مشاركات عربية ركزت على تنويع الاقتصاد والتنمية والمناخ. والمشاركة البارزة دي بتيجي في وقت بيمر فيه الاقتصاد في العالم العربي بمرحلة حرجة بسبب الأزمات المتتالية من آثار كورونا. 

وشهد المنتدى الاقتصادي الدولي في دافوس مشاركات عربية مهمة زيّ حضور وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي، فيصل الإبراهيم، اللي قال إن المملكة هتشتغل على استغلال عائدات النفط السنة دي بشكل استثنائي؛ لتسريع تنويع الاقتصاد بهدف تحقيق النمو.

وبلومبيرج نقلت عن الإبراهيم كلامه عن مبادرات بتقوم بيها المملكة عشان تنمي الاقتصاد وتنوعه ومايبقاش معتمد بس على البترول، الاقتصاد السعودي، بحسب بلومبيرج، هيكون تاني أسرع الاقتصادات نمو في مجموعة العشرين بعد الهند السنة دي.

بدوره قال ويزر المالية والاقتصاد البحريني، الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، إن بلاده بتتوقع انخفاض كبير في العجز بالموازنة العامة بسبب ارتفاع أسعار البترول، والشيخ سلمان حدد في كلمته بالمنتدى الاقتصادي الدولي في دافو توقعات محددة لعجز الموازنة، لكنه قال إن سعر النفط المفترض في الموازنة يوصل ل60 دولار للبرميل.

في السياق نفسه، انتقد أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، على هامش منتدى دافوس، اللي وصفه بالهجمات غير المسبوقة على بلاده المضيفة لنهائيات كأس العالم نهاية العام الحالي للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط. وأكد الشيخ تميم بن حمد بإن قطر مش دولة “مثالية”، وشدد في الوقت نفسه على إنها نفذت إصلاحات “بسرعة البرق” من ساعة ما تم منحها شرف استضافة المونديال.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: لبنان.. ماذا بعد الإفلاس

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin