لكل اللي بيفكّر يُهجُر حيوانه الأليف بسبب الوباء، القطط والكلاب مش بتنقل الفيروس

     يوم الاتنين اللي فات، فوجئنا بموجة غضب عارمة بتجتاح السوشيال ميديا عن طريق بعض المصريين اللي انتقدوا بشدة كل من يحاول تسميم كلاب وقطط الشارع وكمان أصحاب الحيوانات الأليفة اللي قرروا يتخلوا عن حيواناتهم بسبب الخوف من عدوى الكورونا، ولكن بعيدًا عن كل ما تحمل تلك الأفعال من وحشية وانعدام للإنسانية، هل العدوى ممكن تتنقل فعلًا عن طريق الحيوانات؟

وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، منذ بداية انتشار فيروس كورونا في الصين تم تسجيل حالتين فقط في مدينة هونج كونج اللي كانت نتيجة تحاليلهم إيجابية والحالتين كانوا لكلبين، لكن فيما عدا ذلك لم يكن هناك حالات، والأهم إنه مع الأبحاث تَكَشَّف لنا إنه لا يوجد دليل واحد على إن حيوان زي الكلب أو القطة بإمكانهم نقل الفيروس للإنسان.

الحكاية بدأت لما انتشرت قصة على الإنترنت لكلب بوميراني عمره 17 سنة طلعت نتيجة تحليله إيجابية -بشكل ضعيف نسبيًا- لفيروس كورونا، ومن هنا أصيب العالم كله بحالة هستيرية من الهلع. الكلب تم وضعه في الحجر الصحي على الفور ولم يُذكر إنه بعدها ظهرت عليه أي أعراض للمرض كما نعرفه. وكلب تاني كان عايش في نفس البيت وتم عمل أكتر من تحليل له على مدار أيام مختلفة وكانت النتيجة دايمًا سلبية مما جعل العلماء يضعوا افتراض بإن العدوى مابتتنقلش عن طريق الكلاب. وبعد ثلاثة أيام فقط من ظهور نتيجة التحليل اللي كانت سلبية وخروج الكلب من الحجر، للأسف مات.

بتعتقد دكتور دانا فاربل، رئيسة الجراحين البيطريين في “المجموعة البيطرية بأمريكا الشمالية“، إن السبب الحقيقي لوفاة الكلب غير معلوم لأنه لم يتم تشريح الجثة. بس في نفس الوقت أشارت إلى وجود عدة عوامل من الممكن إن يتم وضعها في الاعتبار منها سن الكلب الكبير وحالته الصحية اللي مكانتش أحسن حاجة.

كلب آخر في نفس المدينة الصينية العتيقة ولكن من نوع جيرمان شيبارد المرة دي، طلعت نتيجة تحليله إيجابية بفيروس كورونا أو كوفيد-19 كما يطلق عليه، بس المثير في القصة هي إن كان فيه كلب آخر من سلالة مختلطة عايش معاه في نفس البيت وطلعت نتيجة تحليله سلبية، وإن الكلبين لم يظهروا أي أعراض للمرض على الإطلاق.

الخبراء في العالم كله حاليًا بيحاولوا طمأنة الناس والتأكيد على معلومة إن المرض -وبغض النظر عن إمكانية انتشاره بين الحيوانات الأليفة- إلا إن الحيوانات دي مابتنقلش العدوى للإنسان. وفقًا لمقابلة مع شبكة الأخبار العالمية سي إن إن، بيوضح دكتور ويليام شافنر -أستاذ الطب الوقائي والأمراض المعدية بكلية الطب جامعة فاندربيلت الأمريكية في مدينة ناشفيل- إن كل المعطيات اللي في إيدينا حاليًا بتأكد عدم انتشار الفيروس بين الحيوانات سواء الأليفة أو حيوانات المزرعة.

بالإضافة إلى ذلك، كشفت دراسة حديثة كان هدفها أخذ عينات من آلاف القطط والكلاب واختبارها معمليًا لفحص وكشف فيروس كورونا عن عدم وجود أي حالات إصابة مما دفع العلماء للاعتقاد بإن احتمالية التقاط الكلاب والقطط للفيروس ضئيلة جدًا.

ومن الأسئلة اللي تم طرحها في الآونة الأخيرة بسبب القلق المتزايد على الصحة هي احتمالية التقاط العدوى من فرو الكلاب أو القطط لو شخص مصاب عطس في اتجاهه على سبيل المثال. ولأننا في حالة غير طبيعية وبسبب عدم توافر معلومات كافية عن الفيروس في الوقت الحالي، بينصح الخبراء بعدم ملامسة حيوانات غير اللي عايشين في نفس البيت ومحاولة إبعادهم عن الحيوانات والأشخاص الآخرين. والقاعدة العامة هي تطبيق نفس الإجراءات الاحترازية زي التباعد الاجتماعي والعزل المنزلي على الحيوانات الأليفة بنفس قدر تطبيقها على البني آدمين.

بس هل من الضروري التوقف عن ملاطفة واللعب مع كلابنا تمامًا الفترة دي؟ دكتور جون ويليامز أخصائي أمراض الأطفال المعدية في مركز علاج الأطفال بمستشفى جامعة بيتسبرج بيجاوب على السؤال بالنفي وإنه شيء غير مُبَرَّر حاليًا، ودا كان في مقابلة مع شبكة السي إن إن.

وتابع دكتور ويليامز “احتووا حيواناتكم الأليفة واحضنوهم، الحيوانات بتلعب دور نفسي كبير في حياة أصحابهم، بالذت في وقت زي دا وكلنا بنعاني من العزلة والوحدة”.

وعلى الجانب الآخر من العالم وفي مصر، انتشرت إشاعة إن الحيوانات الضالة بتنقل الفيروس مما أدى إلى حملة غير معهودة من جانب أصحاب الحيوانات الأليفة اللي قرروا يتخلوا عن حيواناتهم ويطلقوهم في الشارع وكمان جعل بعض الناس الغير واعيين يسمموا كلاب وقطط الشارع. انتشرت بطبيعة الحال صور محزنة جدًا وفيديوهات لقطط منزلية تائهة في الشوارع وكلاب بتبحث عن أصحابها، الأمر اللي أثار موجة عارمة من الغضب على السوشيال ميديا.

انتوا عارفين كام واحد رمي قططه وكلابه في الشارع بسبب تخلف وجهل كام قناة إعلامية وكام أدمن وكام موقع نزلوا ان القطط…

Posted by Mayada EL KhodeRy on Monday, March 23, 2020

وردًا على الأحداث دي، ظهرت مقدمة برنامج أون ست اللي بيُعرَض على قناة أون تي في شيرين حمدي في فيديو على صفحتها بموقع إنستاجرام وهي بتأنب أصحاب الكلاب والقطط اللي أطلقوا حيواناتهم في الشارع وبتحاول تقوم بعملية توعية للعامة بتقول فيها إنه بناءً على المعلومات المتاحة لينا حاليًا مفيش أي سبب يخلينا نعتقد إن الحيوانات بتنقل فيروس كورونا. الفيديو بيوضّح قد ايه الموضوع مُفجع وحزين إننا نشوف كل الحيوانات العاجزة دي بتموت أو بتتسرّح بسبب إشاعة غير مبنية على أساس.

لكل أصحاب الحيوانات الأليفة، قرار تَبَنِّي أو تربية حيوان هو مسئولية مقدَّسة. بمجرد دخول الحيوان دا بيتك فهو في ذمتك وانت المأوى بالنسباله، إطلاق الحيوان دا في الشارع هو حُكم إعدام له؛ لأن الحيوانات المنزلية غالبًا مابيكونش عندها المهارات الكافية للعيش والنجاة لوحدهم بعد ما قضوا عُمر طويل بياكلوا كويس وفي رعاية أسرة أو شخص.

وبالنسبة للأشخاص غير الواعيين اللي بيسمموا الحيوانات الضالة، للأسف هناك قوانين لحماية الحيوان لكنها مش بتتطبّق تمامًا. وبالتالي فهي مسئوليتنا جميعًا إننا ننشر الوعي بشأن الحيوانات دي ومعلومة عدم نقلهم للمرض، وفي النهاية لو عدد كافي مننا وصّل الفكرة وبشكل واضح وصارخ هتوصل الرسالة لكل الناس.

آخر كلمة: تعالوا نحاول منخلّيش خوفنا من الوباء يدفعنا لأعمال جنونية غير محسوبة وغير ضرورية.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin