كسر الصورة الوهمية عن الجمال: حتى بالميك أب، مفيش حد عنده الشكل “المثالي”

كتر التعرض لصور الموديلز والفنانين الـ flawless على السوشيال ميديا والمجلات.. اللي بتكون كلمة “مثالي” بتنطبق عليهم في كل حاجة، شوهت الصورة الطبيعية لجسم وشكل الإنسان الطبيعي. قوام وجسم مثالي، بضحكة رائعة وأسنان ناصعة البياض ومضبوطة بالمسطرة.. الوش الصافي والنقي من أي تجاعيد أو حبوب.. هي دي صورة الجمال اللي بتتصدر لنا، بس هل هي صورة حقيقة، أو حتى قريبة من الواقع؟

بمناسبة مهرجان الجونة، اللي بتحضره الفنانات، اللي أكيد بيكونوا مهتمين جدًا بشكلهم وفساتينهم والميك أب بتاعهم وإنهم يظهروا في أحسن صورة.. برضه شوفنا صور طبيعية بتعكس الجمال “الطبيعي والمنطقي” للستات. فنشرت أحد الميك أب أرتيستس صور للفنانات من المهرجان، اللي بالرغم من إنهم متعاملين مع أشطر الـ makeup artist، إلا إن كلهم مش بيطلعوا flawless، أو مفيهوش غلطة زيّ ما احنا متخيلين.

شكلهم مش أقل جمالًا بالعكس، شكلهم شكل الناس اللي طبيعي يكون عندهم حبوب ومسام وخطوط باينة، ببساطة لإن ربنا خلق طبيعتنا كده. طبيعة جمالها بيكمن في التفاصيل دي، اللي للأسف الفيلترز والفوتوشوب أقنعنا إنها عيوب لازم تتدارى، وإن وجودهم بيقلل من جمالنا، مع إن وجودهم هو الطبيعي.

فكرة البشرة “البيبي” أو المثالية اللي مفيهاش خط ولا حبوب، فكرة ببساطة غير موجودة، اتصدرت لنا من مجرد صور عديت بعشرات الفيلترز وعمليات الفوتوشوب.. واللي كانت كفيلة للأسف إنها تأثر على آلاف لو مش ملايين الستات حول العالم وتقلل من ثقتهم في نفسهم, جيه الوقت إننا نراجع معتقداتنا و”نفلتر” أفكارنا عن مفهوم “المثالية” و”الجمال”.. الميك أب مجرد أداة للتزيين، مش سحر هيخفي كل الحاجات اللي بنشوفها “عيوب”.. ومفيش مشكلة في ده، لإننا لازم نـ embrace شكلنا بكل تفاصيله!

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “كسر مقاييس الجمال التقليدية: شخصيات عامة قدرت تعزز “حب النفس” وتبقي نموذج ناجح”

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin