قصة سعي وإصرار: بائعة الأحذية آية طه حسين تلتحق بكلية الطب

في مدينة شبراخيت بمحافظة البحيرة، أثبتت طالبة الثانوية العامة آية طه حسين الملتحقة بشعبة علمي علوم، أنها نموذج للإصرار، والمثابرة، والتحدي للظروف الاجتماعية، والمعيشية القاسية، وحصلت على مجموع 99.5%، وقدرت توصل لكلية طب الإسكندرية اللي كانت واحدة من أكبر أحلامها، وحافز لتغيير حياتها للأفضل.

عن: youm7.com

آية بتساعد والدتها في بيع الأحذية في الشارع بدل والدها اللي عمل عملية استئصال ورم في المخ من 20 سنة، وكانت آية ساعتها عندها 40 يوم بس، وماقدرش والدها يشتغل بعدها بسبب الأثار الجانبية للعملية وحالته الصحية، فقررت والدتها متابعة الشغل بداله. وحاليًا، والدها مصاب بورم في الغدة الدرقية، وده اللي خلى آية تاخد قرار أنها تنرل مع والدتها وتساهم معاها في أخذ مسئولية الشغل والبيت.

قدرت آية إنها تنظم وقتها بين المذاكرة، والدروس الخصوصية اللي معظم طلاب ثانوية عامة بيعتمدوا عليها، ومساعدة والدتها في بيع الأحذية، وفي أعمال البيت كمان. وهي بتقول إنها كانت واثقة في نفسها، وفي ربنا، وكانت بتقضي وقت من 5 ل 6 ساعات كل يوم في المذاكرة، وده كان بيسببلها إرهاق شديد.

وبعد حصولها على نتيجة الثانوية، اتكرمت آية من وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي، وصرحت إنها مش بتتكسف من شغلها طول ما هو شريف، وأنها هترجعله في الأجازة، وأن حلمها هو علاج الغلابة لأنها واحدة منهم، وبتنصح الشباب أنهم مايستسلموش، ويواجهوا مصاعب الحياة.

مثل آية الأعلى هو الدكتور محمد مشالي اللي كان من البحيرة بردو، ومعروف باسم طبيب الغلابة. وصرح رئيس جامعة الإسكندرية عصام الكردي أن الجامعة هتتكفل بمصاريفها، وعرضت وزارة الأوقاف أنها تتكفل بمصاريف سنتها الدراسية الأولى من الموارد الذاتية للوزارة.

آخر كلمة: ماتستلموش وخليكم مكملين ورا حلمكم مهما كانت الظروف، وتقدروا تشوفوا قصة الطبيبة المصرية اللي مشيت ورا شغفها بالفن في سن ال45 من هنا

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin