قابلوا الفنانة الفلسطينية اللي سلطت الضوء على مشكلة عنف الشرطة في أمريكا برسوماتها

بعد ما سمعت في شهر فبراير عن خبر مقتل أحمد أربري، شاب أسمر غير مسلح عنده 25 سنة، شيرين درمه، الفنانة الأمريكية من أصل فلسطيني، حست إنها لازم تعمل حاجة تكرم بيها حياته. على إنستجرام الفنانة نزلت صورة فيها أربري وهو مغمض عينه ومكتوب عليها من فوق “العدالة من أجل أحمد”، الصورة حققت شهرة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، وفي تعليق على الصورة، كتبت درمه إن أحمد إتقتل ظلم وإن العنصرية كانت هي السبب ورا موته المبكر.

لما الموضوع إتكرر تاني من كام يوم بعد ما انتشر فيديو لظابط شرطة أمريكي وهو بيخنق شاب أفريقي أمريكي بركبته إسمه جورج فلويدK بعد ما قعد يكرر إنه مش قادر يتنفس، وللأسف الظابط مستاجبش، الشئ اللي تسبب في موته. الفيديو أثار غضب ناس كتير في أمريكا وحوالين العالم، واتفجرت مظاهرات ضد عنف الشرطة في مدينة منيابوليس الأميركية في ولاية مينيسوتا، وبعدها في كل أنحاء أوروبا ظهرت مظاهرات مشابهة بتدين اللي حصل وبتكرم حياة جورج فلويد اللي فقدها قبل آوانها.

الفنانة الفلسطينية الأمريكية رسمت صورة جديدة لجورج فلويد وشبه الصورة اللي عملتها لأحمد أربري من 3 شهور، الرسمة بخلفية خضراء وورود كتير محاوطة وش الضحية اللي في الرسمة مغمض عينه ومن فوق مكتوب “العدالة من أجل جورج”. العمل الفني جاله أكتر من 3.3 مليون إعجاب، وكتير من الفنانين العالميين نشروه على صفحاتهم الخاصة زي الفنانة الفرنسية التونسية سونيا بن عمار.

شيرين درمه اتولدت في الولايات المتحدة الأمركية لأب فلسطيني مهاجر، وطوال حياتها تعرضت لعنصرية ومضايقات بسبب خلفيتها وبسبب اختيار للبس الحجاب، الشئ اللي خلاها متفهمة لمعضلة العنصرية اللي بيتعرض ليها المواطنين الأمريكيين من أصل أفريقي.

أخر كلمة: العدالة لأحمد ولجورج ولكل اللي اتعرضوا للظلم في كل أنحاء العالم!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin