في يوم القطط العالمي.. البلدي ولا الشيرازاي؟ كلهم كائنات معششة في قلوبنا

بنقابل حاجات كتير في حياتنا نتكلم عنها، مع الأهل والصحاب والزملا، ولكن في حاجة واحدة عمر ما النقاش بيخلص فيها، وهي “بتحب القطط ولا الكلاب؟”.. النهارده هنقول إننا بنحب القطط، علشان النهارده اليوم العالمي للقطط، وحتى لو ماكانش يومهم، احنا بنحبهم على طول.

الكائن الجميل الصغنن الكيوت ده بيأثر فينا بعينيه وبمنخيره الصغيرة وبودانه المطرطقة، اللي لما بتشوفه بتبقى عايز تاكله.. حرفيًا.. بتفكر تحطه في سندوتش كده وتقعد تاكل فيه.. غريب، مش كده؟ هو طبعًا غريب، بس ازاي تقدر تقاوم جمال وحلاوة وكيوتنس بالطريقة دي؟ الصراحة احنا مش عارفين نتكلم عن صوت الخرخرة اللي بيطلعوه اللي ساعات بنحس إنه بيشفينا من جوا، ولا لما يلاقوك بتعيط فيقوموا جايين ويلحسوا دموعك من على وشك، ولا لما يلاقوك بتزعق وييجوا يفضلوا يمشوا وراك ويخبطوا في رجلك علشان يهدّوك أو يسألوك “مالك؟”، ولا لما يكونوا نايمين وشكلهم بيبقى peaceful وتحس إنك -تاني- عايز تاكلهم، وطبعًا مش هنتكلم عن دمهم الخفيف.

كتير بيقولوا القطط كائنات غدارة، خاصة لما ييجوا يقارنوها بالكلاب، ولكن الكلام ده مش صح، القطط بكل بساطة كائنات مستقلة بذاتها، فمش بيحتاجوا مساعدة حد، على عكس الكلاب اللي متعودين بطبيعتهم يعيشوا في قطيع، ويكون في ألفا بيأمرهم، ويمشوا وراه في كل خطوة، ولكن القطط متعودين بطبيعتهم برضه إنهم يكونوا لوحدهم، فهم مش بيغدروا بيك، لأ.. هم بكل بساطة قادرين يهتموا بنفسهم ويعيشوا من غير ما يكون في قائد بيمشيهم على كلامه أو أوامره.

وحتى لو ده مش حقيقي، فيها إيه لو اهتميت بكائن ضعيف زيّ ده، مش لازم كل حاجة حلوة تعملها تلاقي عليها حاجة في المقابل، فإحساس إنك تساعد كائن عاجز، هو إحساس مايتوصفش، هيحسسك إنك عايش. ولكن لو رجعنا لنقطة إن القطط مش محتاجة لينا بالفعل، فهنلاقي إنه بالعكس دي حاجة حلوة، لإن رغم إنهم مش محتاجين لك، ولكن هتلاقيهم بييجوا ويختاروا ويقعدوا على حجرك ويناموا جنبك، ولأ مش بيعملوا كده علشان بيطلبوا الأكل، فتخيل حد قادر يعيش لوحده، صالب طوله، ولكن اختار إنه ييجي ويديلك الأمان ويطمن وهو قاعد جنبك، حاجات مش بنشوفها كتير. فالإنسان مننا لو قدر يوم يعيش من غير مساعدة حد، فهو فعلًا مس هيلجأ لحد، وهيختار يعيش لوحده.

وفي اليوم العالمي للقطط، هنقولك على حاجات تشجعك تتبنى قطط وقطط بلدي كمان، لإنهم بيكونوا مرميين في الشوارع وفي الملاجيء، والملاجيء دي بتواجه صعوبات كتيرة وكبيرة جدًا علشان يقدروا يكملوا أو يقدروا يهتموا بالكائنات البريئة دي سواء في التغذية أو في العلاج.. فتعالى نشجعك ونقولك إن مثلًا القطط مش هتكلفك كتير بالذات البلدي، لإنهم متعودين ياكلوا أي حاجة، فمش هضطر تشتري لهم أكل مخصوص أو الدراي فوود والحاجات الغالية دي. وحتى علاجهم وتطعيماتهم مابيكونوش مكلفين أوي. والقطط مش هتحتاج تشيل هَم حمومهم لإنهم قادرين ينضفوا نفسهم أو يحموا نفسهم كمان بلسانهم، فالقطط ممكن تقعد 6 شهور كاملين أو أكتر كمان من غير ماتحميها ومش هتشملها ريحة وحشة. وكمان القطط البلدي مش هيبهدلوك بشعرهم اللي هتلاقيه طاير في كل حتة، وحتى لو طاير في كل حتة، فداهم، إيه يعني؟

أكتر ميزة بقى إن القطط تقدر تسيبهم وتسافر، وتسيب لهم مياه وأكل ورملتهم، وهيعيشوا عادي من غير ما تقلق عليهم، بس ماتعملش كده علشان احنا والقطط مانزعلش منك، علشان مهما كان القطط طبعًا محتاجة اهتمام والاهتمام مابيطلبش. القطط كمان أذكيا جدًا، وأهم حاجة إنهم هيبعدوا عن بيتك الحشرات والفيران والأبراص.

القطط رغم استقلالهم بذاتهم ولكنهم محتاجين رحمتنا، محتاجين نساعدهم بعلى الأقل إننا مانكونش قاسيين عليهم، مش لازم تربيهم في بيتك، بس خليك رحيم بيهم في الشارع، سيبلهم أكل ومياه، ولو لقيت قطط في طريقك، ماتحدفهمش بعيد أو تشوطهم برجلك، أو تحطلهم سم زيّ ما ناس كتير بتعمل، “علشان بيعملوا بيبي على السلم”، البيبي ينفع يتمسح بالمياه والصابون، ولكن قسوتك على الكائنات البريئة دي عمرها ما هتتمسح.

وفي ملاجيء كتير أوي تقدر تساعدهم أو تنقذ من عندهم القطط زيّ Esma و Pets Garden.

آخر كلمة: يلا اتبنوا قطط بلدي، وانشروا رحمتكم بيهم. وماتفوتوش قراءة: دراسة جديدة لمحبي القطط بتقول إنهم يقدروا يسمعوا كلامك

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin