في اليوم العالمي للإيدز: ازاي الأدوية الحديثة حولت الإيدز لشيء من الماضي؟

فيروس نقص المناعة البشرية أو الـ HIV هو الفيروس اللي بيصيب الإنسان وبيتكاثر على خلايا الـ T-cells المسئولة عن مناعتنا ضد مسببات الأمراض المحيطة بيننا في الطبيعة زيّ البكتيريا والفطريات والفيروسات.. إلخ.

بعد فترة من الإصابة بالفيروس، تمتد ما بين كام شهر لكام سنة، بيتكاثر الفيروس لحد ما يقدر يوصل لملايين النسخ في جسم المريض وكل نسخة منهم بتكون دمرت خلية T-cell واستخدمت البروتينات بتاعتها علشان تخلق نسخة تانية من الفيروس. ولما عدد خلايا الـ T-cells بيوصل لعدد أقل من 500 خلية لكل مليمتر من الدم، ساعتها بتكون مناعة المريض ضعيفة جدًا وكل مسببات الأمراض اللي حوليه بتهاجمه مرة واحدة، وساعتها بيظهر عليه كل أشكال الأمراض المحيطة بيه في بيئته وهو ده اللي بنسميه متلازمة الإيدز، واللي بتكون أخر مرحلة في المرض وبتقتل المريض بسرعة جدًأ.

تاريخ ومنشأ الفيروس المسبب لمتلازمة الإيدز

فيروس الـ HIV نشأ في أفريقيا وفي سجلات بتقول إن أول ظهور للفيروس كان في الحرب العالمية التانية، لما دكاترة سجلوا حالات جنود في أفريقيا مصابين بمتلازمة الإيدز وماكانوش فاهمين عندهم إيه.

في أواخر السبعينات وفي أوائل التمانينات انتقل الفيروس لأوروبا والولايات المتحدة وسبب جائحة مرعبة ما بين السكان، وكان عدد الضحايا كبير جدًا، بالذات من الفئات المهمشة والأقليات في المجتمعات الغربية، زيّ أصحاب البشرة الملونة والمثليين والمثليات.

والفيروس بينتقل من خلال الدم والسوائل الجنسية وبالتالي طرق الإصابة بيه هي نقل الدم أو ممارسة الجنس من غير حماية مع شخض مصاب بالفيروس.

الأدوية الحديثة “مضادات الفيروسات القهقرية” اللي حولت الإيدز لشيء من الماضي

الأدوية الحديثة هي مضادات الفيروسات القهقرية واللي بتشتغل بشكل مباشر على فيروس الـ HIV، وفي الوقت الحالي المريض اللي عنده الفيروس في دمه مش بنقدر نعالجه من الفيروس نفسه لكن الأدوية بقت بتمنع الفيروس من التكاثر وبالتالي مش هيقدر يدمر خلايا الـ T-cells بتاعة المناعة، وكده المريض مش هيوصل للمرحلة الأخيرة من المرض، متلازمة الإيدز.

خمس حقائق عن فيروس الـ HIV ومتلازمة الإيدز.

1) مش معنى إنه مريض HIV يبقى عنده إيدز

زيّ ما قلنا الإيدز دي هي المرحلة الأخيرة من المرض اللي ممكن تحصل للمريض بعد دخول الفيروس جسمه بشهور أو سنين، ممكن توصل لعشر سنين، وبالتالي مش معنى إن حد HIV+يبقى عنده إيدز، دول حاجتين مختلفتين عن بعض تمامًا.

2) الإلتزام بالدوا والتحاليل معناه إنه مش مُعدي

عن: twimg

لو مريض الـ HIV بياخد الأدوية بتاعته كل يوم في معادها هيبقى عدد الفيروس في دمه غير قابل للكشف بالتحاليل، وبالتالي ممكن نعتبر الفيروس مش موجود في جسمه خالص، ومش هيوصل للمرحلة الأخيرة “الأيدز” أبدًا، ولو حتى عمل علاقة جنسية من غير حماية مش هيعدي الشخص اللي معاه، ولكن في أمراض جنسية تانية ممكن تتنقل غير الـ HIV، فدايمًا ينصح باستخدام الحماية.

النهارده الـ HIV زيه زيّ كل الأمراض المزمنة زيّ السكري أو الضغط، لازم المريض يلتزم بالدوا بتاعه على طول علشان يبقى نسبة الفيروس في دمه غير قابلة للكشف، ويبقى مش مُعدي وعايش في صحة كويسة.

3) الـ HIV دلوقتي في فئة الأمراض المزمنة مش المميتة

زيّ ما قلنا المريض دلوقتي بياخد حباية واحدة أو اتنين كل يوم وبيعيش حياة طبيعية جدًا ومش بيبقى مُعدي، وكمان بيعيش حياته زيه زيّ أي شحص تاني ماعندوش الفيروس.

4) لازم كل الناس تعمل تحاليل وتتطمن على نفسها

في ناس كتير ممكن يجيلها HIV من مجرد نقل دم أو معدات طبية ملوثة، ورغم إن مفيش إحصائيات واضحة عن الموضوع ده في مصر، بس احنا بنشجع كل الناس تعمل تحليل الكشف عن الـ HIV ويطمنوا على نفسهم.

5) الحكومة في مصر بتوفر كل أدوية الـ HIV والتحاليل بشكل مجاني

عن: cbsistatic

الحكومة في مصر بتوفر كل تحاليل الـ HIV مجانًا، ولو الشخص طلع إيجابي الحكومة بتوفر له كل أدوية مضادات الفيروسات القهقرية مجانًا وبتابع معاه تحاليل دورية علشان يفضل في صحة كويسة.

المرضى دلوقتي يقدروا يعيشوا حياة طبيعية جدًا وبيكونوا غير معديين: طيب احنا نقدر نساعدهم ازاي؟

أزمة مريض الـ HIV النهارده هي وصمة العار اللي بيصدرها ضده المجتمع، ورغم إن الأدوية بتنقذ حياته وبتساعده يعيش حياة طبيعية إلا إنه مازال خايف من الناس لو عرفت إنه HIV+ ممكن يتعاملوا معاه ازاي أو يعملوا فيه إيه.

احنا نقدر نساعد إننا نخلي المحيط بتاعنا منطقة أمنة للمصابين بالـ HIV ونديهم فرصة يتكلموا ويقولوا من غير ما نحكم عليهم أو نخاف منهم، لإن الحقيقة مفيش أي خوف منهم، هو الخوف كله عليهم، لإن الفيروس ده مرتبط في الذاكرة البشرية النهارده بالموت، وبالتالي الأشخاص الـ HIV+ طول الوقت بيفكروا في الموت وعايشين صدمة نفسية قوية جدًا.

من فضلك خد بالك من كلامك، وماتتكلمش عن مريض بطريقة وحشة، أنت ماتعرفش مين اللي قدامك وعنده إيه وعايش في إيه، وماتعرفش كلمة بسيطة منك ولو بهزار ممكن تخلي الشخص ده يحس بإيه أو يعمل في نفسه إيه.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: تصريحات أبو تريكة الكارهة للمثليين: هل الكراهية والعنف هو طريقتنا في التعامل مع الإختلاف؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin