في الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية: دليل لكل أم للتعامل مع طفلها الأول

ساعات كتير الأم، خصوصًا مع أول طفل ليها، بتبقى مُرتبكة وتايهة ومش عارفة إيه الصح وإيه الغلط، إيه المفروض أعمله أو أعرفه وإيه لأ. وبمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، وإن دي أهم مرحلة بتكوّن نمو الطفل، أتكلمنا مع الدكتورة سارة مسعد، استشاري طب الأطفال، واستشاري الرضاعة الطبيعية، وعضو الجمعية الدولية لاستشاري الرضاعة، وسألناها عن حاجات كتير مهمة كل أم بتمر بمرحلة الرضاعة.

عن: متصلة

كلامنا مع دكتورة سارة مسعد استشاري طب الأطفال واستشاري الرضاعة الطبيعية

بالنسبة للحاجات اللي متوقع الأم تقابلها في بداية الرضاعة الطبيعية، د. سارة قالت لنا إن من 3 لـ5 أيام من بعد الولادة بيبقى لسه اللبن ماتكونش، وبيبقى في حاجة اسمها “لبن السرسوب” أو colostrum بتكون قيمته الغذائية عالية بس كميته قليلة. الطفل بيجوع كل نص ساعة أو ساعة، والأم بتتوهم إن ماعندهاش لبن، خصوصًا إن لبن السرسوب أحيانًا بيبقى شفاف وبتتخيل إن الطفل مابياخدش حاجة، بس الحاجة اللي بتفصل هنا هو الوزن الطفل، وده اللي بيطمنا إن كل حاجة ماشية تمام.

وكملت كلامها إن في حاجات الأم بتعملها وبتأدي لصعوبات وبترجعنا خطوات لورا؛ زيّ إن المفروض ماندخلش ببرونة أو تتينة قبل أربعين يوم لإنهم لو دخلوا بدري بيعملوا حاجة اسمها nipple confusion أو التباس الحلمات، وده معناه إن الطفل مش بيبقى عارف يمسك صدر مامته أو بيمسك بطريقة تخليها تتعور ومش بيعرف يفرق بين الصدر الأم وبين الببرونة.

وقالت لو الأم ماعندهاش لبن لازم نعمل تحاليل وسونار ونعرف السبب، لإن أول حاجة الطفل ياخدها هي الرضاعة الطبيعية، ومش صح إنها تبدأ بالببرونة لإنه كده فقد كل فوائد الرضاعة، لكن د.سارة وضحت إن ده مايمنعش إن ساعات بنكتب اللبن الصناعي لو في سبب ودي بتبقى حالات خاصة. أما بالنسبة لكمية اللبن اللي المفروض ياخدها الطفل، قالت مافيش كمية معينة، ده بيختلف حسب عمر الطفل ووزنه واتولد في الشهر السابع ولا في ميعاده.

وبالنسبة للأكل اللي بتنصح الأمهات به، قالت الأكل الصحي المتوازن، وشرب السوائل بشكل كويس، وإنها تاكل الخضروات والفاكهة يوميًا، والبروتين الحيواني كمان مهم. وكملت وقالت ممنوع إن الأم تقطع عنصر غذائي، لإننا بنشوف أمهات بعد الولادة بتبقى عايزة تعمل كيتو دايت، وده غلط طبعًا. وبالنسبة للحاجات الممنوعة، فهي اللحوم النية والمدخنة.

وسألناها عن الحاجات المتوارثة عندنا زيّ الحلبة والمغات وإنهم بيزودوا في لبن الأم، قالت إن مافيش دراسات عليه بس هو مش بيقلل اللبن، فممكن يكون بيساعد فعلًا.

ود.سارة حبت تقدم شوية نصايح للأم وهي إنها المفروض تبقى حريصة بالنسبة لعملية الرضاعة نفسها؛ تبقى عاملة latching (يمسك الصدر بإحكام) و Sucking (يمص كويس)، ولازم الدكتور يشوفها علشان يحدد وضعيتها الصح، ولازم تتأكد إن الطفل بيرضع كويس مش بيرضع رضاعة متقطعة. والحاجة اللي بنتأكد منها إن الرضاعة طبيعية هو الوزن، والمفروض أول شهر بنوزنه كل أسبوع مرة علشان نطمن على الرضاعة، وفي معدل لخسارة الوزن الطبيعي وهي 5-7% من وزن الطفل فأول أسبوع، فلو الطفل في المعدل ده، يبقى احنا تمام، وبعد كده بنزوّد في الوزن، لكن لو معدل الخسارة أكبر من المعدل يبقى احنا كده في مشكلة.

ولما سألناها عن الوضعيات اللي المفروض تقعدها الأم في وقت الرضاعة، قالت مافيش وضعية معينة لإن في أمهات بترتاح في أوضاع كتير، أهم حاجة يبقى عامل latching كويس، ودي بتختلف حسب حجم صدر الأم وفم الطفل.

وأخر سؤال ختمنا به هو إذا في علاقة ما بين اكتئاب ما بعد الولادة والرضاعة الطبيعية، ود.سارة قالت إن الرضاعة مش سبب فيه، بس في حالات اكتئاب بيبقى حلها إن الأم توقف رضاعة طبيعية، وده بيبقى نسبة قليلة جدًا، وطبعًا بعد الرجوع لطبيب نفسي لإن في حالات بيبقى عندها ميول انتحارية وتوصل إنها مش عايزة تشوف الطفل قدامها.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: الجاثوم أو شلل النوم: ما بين التفسيرات الثقافية حول العالم ورأي الطب

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin