فيلم أبو صدام.. رحلة في عقلية رجل تأكله الذكورة المسمومة

بيبدأ الفيلم بالبطلين أبو صدام، اللي عامل دورة محمد ممدوح، واللي بيسوق عربية ضخمة “تريلة”، والتابع بتاعه أبو علي أو حسن، واللي بيعمل دوره أحمد داش. شخصين حقيقيين وعاديين جدًا، وكل شخصيات الفيلم من نوعية الناس اللي بنقابلها كل يوم، أو شخصيات هي احنا، لو كنا ننتمي للطبقة المتوسطة في مصر.

الفيلم ينتمي لفئة الأفلام اللي المخرج الأمريكي كوينتين تارنتينو بيسميها hangout movies، وهي الأفلام اللي مش بيبقى فيها أحداث كبيرة ومصايب ودراما كبيرة. الفيلم بيعتمد على حياة شخصيات بسيطة وعادية جدًا وبتكون الأحداث عبارة عن يوم أو أكتر بيقضيه المشاهد في جولة مع تفاصيل يومهم العادي.

أبو صدام
عن: ida2at

ورغم إن شخصية أبو صدام وحسن شخصيات عنيفة ومؤذية وبتصر على إظهار أقبح ما فيها في كل فرصة، إلا إن المشاهد ماعندوش فرصة غير إنه يكون رابطة عاطفية معاهم، وعلى أخر الفيلم يحس إنهم صحابه وإنه يعرفهم كويس. ودي ميزة النوعية دي من الأفلام اللي بتديك فرصة تاخد فكرة عن واقع وحياة الأخر.

الأخر في الفيلم هو الذكر المصري العنيف والمؤذي، الذكر المصري اللي عمالين نتكلم عن ذكوريته المسمومة وتأثيرها علينا كمجتمع وازاي بتؤذي كل اللي حوليه. في أبو صدام بتعرفنا المخرجة “نادين خان” والكاتب “محمود عزت” على الذكورة المسمومة في أقبح صورها من خلال عرض تفاصيل حياة رجلين مصريين منغمسين في سموم الذكورة بكل كيانهم. الفيلم مش بيحكم على حد وبيطلع من ثيمة النقد والتجريح لثيمة العرض البسيط المباشر، وبيسيب الحكم للمشاهد ومشاعره وأفكاره.

المخرجة نادين خان هي ابنة المخرج محمد خان وعملت لحد دلوقتي فيلمين هما هرج ومرج في 2012 وفيلم أبو صدام في 2021، واللي بيتعرض في الوقت الحالي في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والفيلمين بيركزوا على مناقشة حياة مجتمعات مهمشة لكن واسعة وكبيرة وأساسية في نسيج المجتمع المصري، وأبطالها دايمًا شخصيات عادية جدًا بنقابلها كل يوم أو ممكن حتى تكون احنا لو كنا من الطبقة الوسطى في مصر.

لكن نادين خان مش بتتناول الطبقات دي على إنهم كائنات مجردة جاية تستعرض مصايب ومآسي المجتمع اللي عايشين فيه، أو جاية تستعرض الإنحلال الأخلاقي اللي ممكن تشوفه فيهم طبقات تانية. بالعكس أفلام نادين بتناقش واقع الناس دي على إنهم بشر حقيقيين عندهم مشاعر وحياة واهتمامات وحاجات يقلقوا عليها. بتصور أبطالها دايمًا على إنهم كائنات بشرية متكاملة بغض النظر عن موقعهم أو تأثيرهم في المجتمع اللي هما فيه، وده اللي بيدي أفلام نادين العنصر الدافي اللي بيخليها قريبة من الجمهور وواقعية جدًا لدرجة تلمس واقعهم الشخصي.

فيلم أبو صدام بيجمع بين أنواع مختلفة من الأفلام، فهو فيلم طريق عن اتنين سايقين على الطريق وبيواجهوا الطريق بالأدوات الشخصية اللي عندهم، وفي نفس الوقت هو فيلم نوار Noir movie، شخصيات ساخرة وبيعتمد على الإضاءات القوية اللي بتعكس قوة مشاعر الشخصيات بتاعته، وفي نفس الوقت هو دراسة شخصية في طبيعة الذكورة في أكتر أشكالها القبيحة.

أبو صدام رجل غاضب طول الوقت، حاسس إن العالم حوليه مش عادل ومش بيديله اللي يستحقه وإحساسه بالظلم واللاعدالة بينعكس على كل تصرفاته. هو رجل مغرور وفاكر نفسه امتلك كل الرجولة في ذاته، بيبص للتباع بتاعه الصغير بفوقية وشايف في نفسه أجمد واحد على الطريق، أما حسن أو أبو علي فنواياه ناحية الريس بتاعه مش أحسن حاجة، بس بيبصلة دايمًا وهو منبهر بقوته ورجولته. أما عن ديناميكية العلاقة دي فهي مشوشة وفيها إرباك كتير وحركة مستمرة لكن في أوقات بتهدا الديناميكية المتوترة دي لما تتفتح سيرة الجنس والنساء وفجأة بيتحول الطرفين لأصدقاء متكافئين زيّ ما تكون الفواصل اللي ما بينهم بتختفي في اللحظة دي.

الشخصيتين ماعندهمش أي كاريزما أو جاذبية أو مبادئ واضحة طالعة من منظومة أخلاقية معينة، لكنهم حقيقيين جدًا وواقعيين جدًا والرحلة اللي بيقضيها المشاهد معاهم على الطريق بتكون علاقة ما بين المشاهد والشخصيتين، علاقة بتحول الفيلم من مجرد درس نقدي عن أضرار الذكورة المسمومة لفيلم حقيقي بيعرض ناس حقيقية من لحم ودم نقدر نتواصل معاهم ونفهم تصرفاتهم بتحصل ازاي، سواء اتفقنا أو اختلفنا مع التصرفات دي، لكن التوازن الممتاز ده في الفيلم بيختل لما تكرر نادين نفس المجاز أكتر من مرة.

الخبطة في جسم العربية آثرت على أبو صدام، وشوفناه بيتخانق علشانها كتير، وبيلمسها وبيحس بيها وبيتألم معاها، وفهمنا إن المجاز هو رجولته الجريحة، لكن المجاز اتكرر كتير، ونادين ضغطت عليه كتير، فحولته من مجاز معبر لتكرار ممل.

ممكن لو المجاز أخد خطوة لورا وساب الرسالة اللي عايز يوصلها للأحداث والتصرفات التلقائية اللي طالعة من الشخصيتين كان هيكون كافي ووافي، فالشخصيتين معمولين حلو جدًا وواقعين لأعلى درجة وتصرفاتهم التلقائية بتقول كلام كتير من غير ما يتقال، وبتعبر عن مجازات كتير من غير ما نحتاج نضغط على مجاز معين بشكل مكرر.

أما بصريات الفيلم فبتعتمد على جماليات الطريق وبتخلط ما بين الموسيقى الريفية الأمريكية الهادية والموسيقى المصرية الشعبية، فهتلاقي مثلًا صوت جيتار كهربائي بيفتح المشهد الليلي وبعدين تسمع صوت عبدالباسط حمودة بيغني الجو هادي خالص والدنيا هس هس كل ده على خلفية مشاهد طريق مصري مألوف جدًا للمشاهد.

النهار بيعتمد على الجمال اللي في الطريق أما الليل فبيعتمد على ألوان النيون والإضاءة الصاخبة اللي بيستخدمها سواقين التريلات والأفراح الشعبي، وبتوظف خان الألوان والإضاءة دي بشكل طبيعي من غير ما تحس إن في حاجة مش في مكانها، بالعكس كل الحاجات جميلة وطبيعية وفي مكانها.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: ريش: فيلم مايفهموش غير النخبة المُتعالية مش رجل الشارع البسيط

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin