“غابات المانجروف” وسيلة محافظة البحر الأحمر للتخفيف من أثار التغيرات المناخية

ابتدت الحكومة المصرية في أعمال التوسع في زراعة غابات المانجروف على ساحل البحر الأحمر على ارض الواقع بعد شهور من التخطيط، وده علشان تساهم في التخفيف من آثار التغيرات المناخية على المنطقة، وتعظم من إمكانيات ساحل البحر الأحمر الاقتصادية. والمشروع ده كمان هيشجع على جذب السياحة البيئية للمنطقة.

أشجار المانجروف هي واحدة من أهم اشجار البحر الأحمر، ووجودها بيدل على وجود تنوع بيئي ضخم في المكان اللي بتنمو فيه، وده لأنها بتنمو بكثرة في مناطق  المد والجزر، وبتقاوم عوامل النحت وتآكل الشريط الساحلي، وبتشكل بيوت لكتير من الكائنات المستوطنة، والنادرة، والمهددة بالإنقراض، والحيوانات المائية والبرية. وكمان بتوفر مكان طعام لكتير من الأسماك، والقشريات البحرية، والحيوانات البرية زي الجمال.

الأشجار دي منتشرة في مدينة الغردقة، وجزيرة ابو منقار، وجزيرة سفاجا، ووادي الجمال ومناطق حماطة، وشواطئ علبة. وفي المشروع الجديد، تم مضاعفة  المشاتل علشان يكتروا من الغابات في سفاجا، وحماطة، وشلاتين بمحافظة البحر الحمر، ومحمية نبق بمحافظة جنوب سيناء. والمشروع ده هينتج عنه إنتاج حوالى 25 ألف شتلة مانجروف فى العروة الواحدة بمعدل عروتين سنويًا، وبكده هيتم إنتاج 300 ألف شتلة خلال فترة المشروع  على مساحة بتوصل لـ 500 فدان.

بواسطة: Egypt Independent

الغابات دي بتعتبر واحدة من أفضل بيئات تغذية وتربية النحل وبينتج منها عسل فاخر، وبالتالي إقامة مناحل العسل في مناطق المانجروف هيوفر فرص عمل جديدة، وهيساهم في اقتصاد البلد بشكل كبير، وده غير إنها بتقوم بدور العزل بين المنظومات الأرضية والبحرية، ووبتحمي الشواطئ من الغمر الناتج من ارتفاع مستوي سطح البحر وده بيؤدي للحفاظ علي الاستقرار والاتزان البيئي.

آخر كلمة: المانجروف من الثروات الطبيعية في مصر، واستغلاله هيفيد البيئة والاقتصاد في وقت واحد.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin