علشان باللمة تحلى: ازاي نعمل عزومات رمضان بشكل اقتصادي؟

رمضان خلاص على الأبواب، وزي ما بنستنى بشغف وحماس نعيش الروحانيات والأجواء لمدة تلاتين يوم في السنة، في حاجات مرتبطة بالأجواء الرمضانية، زي العزومات، اللي بنعتبرها عادة بتجمعنا وتلمنا كلنا على الفطار ومانحبش إنها تتقطع، علشان يمكن يكون ده الوقت الوحيد في السنة اللي الناس تعرف تتجمع فيه وتقابل بعض وسط زحمة الشغل ودوشته.

مع الأزمات الاقتصادية العالمية اللي بنعيشها، في ناس قالت نوفر أحسن ونلغي العزومات السنة دي ونكتفي بالأسرة وخلاص.. بس احنا النهارده هنقولهم، ليه تلغوا العزومات، إذا ممكن تخططوا صح وتعملوا عزومات اقتصادية، وفي نفس الوقت ماتتحرموش من لمة العيلة اللي بنستنها ومن غير ما نخرم الميزانية وتبقى على قد الإيد؟ جمعنا نصائح من ربات البيوت ومن مواقع متخصصة في إعداد الميزانيات وجبنالكم الخلاصة.

جهز أنت محتاج إيه

قبل ما تقرر تعمل العزومة، خطط الأول أنت عايزها لكام شخص وعلى أساسه حدد مبلغ معين مش هتزود عنه، لإنك لو سبتها مفتوحة هتفتح معاك وهتلاقي نفسك بتصرف في فرعيات مالهاش لازمة، فكل اللي هنحتاجه في الأول هو كتابة منيو العزومة وتعمل قائمة بالمشتريات والأصناف اللي هتتعمل، علشان تبقى مسيطر على الموقف.

ويفضل إنك تخطط كمان للوقت اللي هتنزل فيه، يعني لو جهزت الخزين بتاع العزومة واشتريت كل حاجة قبل رمضان، هيبقى أحسن بكتير، وماتستناش لأول أسبوع في رمضان لإن الأسعار بتبقى أغلى لإن الطلب عليها بيبقى كتير.

اختار الأماكن اللي تشتري منها

عن: food today

وأنت بتحضر لعزومات رمضان، من المهم بعد ما تحدد إيه الأصناف اللي هتجيبها، إنك تختار هتجيبها منين، يعني بيفضل اللحوم والفراخ والطيور والحاجات اللي معروف إنها بتاخد جزء كبير من الميزانية إنها تتجاب من أسواق العامة المعروفة، وبرضه نفس الفكرة مع الفاكهة والخضار مش لازم السوبر ماركت اللي ممكن يزودلك في سعر الحاجة بدون داعي.

ليه نشتري جاهز؟

لو في منتجات معينة نقدر تعملها في البيت بدل ما نشتريها من برا، هتوفر معانا أوي، زّي بند الحلويات مثلًا اللي بتترص على السفرة بعد الفطار، ممكن نعملها في البيت وتبقى أضمن ومش هتكلفنا كتير، خصوصًا إن الحلويات الشرقي بتبقى غالية في رمضان، ونفس الشيء بالنسبة للعصائر من برا، هتبقى مكلفة، ممكن تتعمل في البيت فريش وطازة وأوفر، خصوصًا لو في الموسم بتاعها.

بعض من الحيل لا تضر

عارفين الحمام الكداب؟ نظرية الحمام الكداب هو إنك تجيب الفراخ وتحشيه رز وتعتبره حمام، ولإن البروتين مهم على السفرة، ولازم البوفتيك علشان ماحدش يقول علينا حاجة، فاحنا بنقترح إنك تطبق نظرية الحمام الكداب، عن طريق إنك تزود في كميات تانية معاها، يعني اللحمة المفرومة تقدر تزود كميتها بالتوابل والبصل والبرغل أو الجزر المبشور، وبدل ما تحط نص كيلو في صينية المكرونة بالبشاميل، تقدر تحط ربع كيلو وتستخدم الربع التاني في صينية جلاش، أو حتى ممكن تستبدل الجلاش باللحمة بجلاش بالجبنة والخضار، طعمه ألذ وسعره على قد الإيد.

والفراخ مش لازم تحطها في السفرة قطعة واحدة سليمة، علشان هتضطر تجيب أكتر من واحدة، ممكن تقطع صدور الدجاج لقطع صغيرة ومعاها بصل وفلفل ألوان، ده هيكفي عدد أكبر، والكفتة نفس الشيء، مش لازم كلها تبقى لحم صافي، تقدر تاخد كمية منها وتزود بالبرغل والبصل، أو تجيب كفتة الرز كطبق جانبي.

المقبلات والأطباق الجانبية مش مكلفة وبتشبع، فتقدر تزود منها كميات جنب الأصناف الرئيسية.

وعلشان نتجنب هدر الأكل، الأحسن نجيب الكميات المطلوبة بالظبط ومانزودش على الفاضي، ولو حصل واتبقى أكل ماترميهوش، علشان تقدر ببساطة تعيد استخدامه لتاني يوم.

ده مقال عن ازاي تعيد تدوير بقايا الأكل بدل إهدارها من هنا.

وده مقال من قائمة طعام، اقتصادية ممكن يديلك أفكار للأصناف سواء للأطباق الجانبية أو الرئيسية، وتنفع لكذا يوم ولأعداد كبيرة، مع الأخد في الاعتبار تغيير الأسعار، وتقدر تشوفه من هنا.

عودة الـ “ديش بارتي”

حيلة أخيرة، في اتجاه سائد دلوقتي كل العائلات بتنصح به، وهي إن ممكن كل شخص يعمل أكله ويجيبها معاه، زي فكرة الـ “ديش بارتي” كده، ولو الفكرة صعبة التنفيذ، يقدر يقلل عدد العزومات في الشهر بإنه يجمع الناس اللي شايفها مناسبة تيجي مع بعض في يوم واحد، بدل ما تخلي كل أسرة في يوم لوحدها.

في النهاية، مش مهم الكميات ولا الأصناف في عزوماتنا في رمضان، أهم حاجة إننا نحقق مفهوم “لمة رمضان” ونتجمع.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “كشري ماما” في بوسطن الأمريكية: أكل الشارع المصري في الغرب

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin