عسر القراءة: ازاي بيتم التشخيص؟ وإيه طرق المساعدة؟

بيعرف موقع الرابطة الدولية لعسر القراءة المشكلة دي بإنها صعوبة لغوية، تتضمن مجموعة من الأعراض اللي بتخلي الأفراد يواجهوا عوائق في مهارات لغوية معينة، زيّ القراءة والكتابة ونطق الكلمات. ورغم إن الصعوبة دي بتستمر مع المصابين بها طول حياتهم، فتأثيرها بيتغير في مراحل مختلفة من حياة الشخص.

بيُشار لعسر القراءة على إنه إعاقة في التعليم، لإنه ممكن يخلي من الصعب جدًا على الطالب النجاح من غير ما يتعلم القراءة من خلال نظام “تعليمات القراءة القائمة على الصوتيات، أو phonics-based reading instruction“، وهو منهج بيتم استخدامه لتعليم الطلبة المصابين بعسر القراءة، من خلال تعليمات صوتية تساعدهم على تقسيم تجمعات الحروف في الكلمات لمقاطع صوتية بتسهل عليهم فهم طرق الكتابة بشكل أبسط.

في درجات مختلفة لحالات عسر القراءة، بعضها ممكن يتعالج من خلال الانتباه للأفراد المصابين بها وتقديم المساعدة لهم بشكل أكتر تركيز، أما في الحالات الأشد، فممكن الفرد يحتاج لتعليم خاص بتعليمات متصممة مخصوص لحالته، وممكن يحتاج كمان لأماكن إقامة متخصصة، لو عسر القراءة كان في حالات شديدة السوء.

أسباب عسر القراءة مش واضحة لحد لحظة كتابة المقال، ولكن الدراسات اللي اعتمدت على تشريح وتصوير الدماغ وضحت إن في اختلافات في الطريقة اللي دماغ الشخص المصاب بعسر القراءة بيتطور وبيشتغل بها. وبيواجه معظم المصابين بالصعوبة دي مشكلة في التعرف على المقاطع الصوتية، والمقابل لها في تكوينات الحروف.

ازاي تعرف إذا كان في شخص قريب منك عنده عسر قراءة؟

من الحاجات اللي بتميز المصابين بعسر القراءة هي بطء القراءة، ومواجهة صعوبة كبيرة في تعلمها خلال الطفولة، والحاجة لقراءة الجملة أكتر من مرة قبل فهمها، وعدم الشعور بالارتياح في القراءة بصوت عالي، ومشكلات في تهجئة الكلمات بإضافة أو حذف حروف معينة منها.

وممكن يواجه الفرد المصاب بالصعوبة دي مشكلات في نطق الكلمات الطويلة اللي فيها أكتر من مقطع لفظي، ومشكلات كبيرة في تعلم اللغات الأجنبية، مهما كان عنده نماذج ممتازة للغة في بيته، أو نظام تعليم ممتاز في المدرسة.

ازاي نتعامل مع المشكلة دي؟

رغم إن الأفراد المصابين بالصعوبة دي المجتمع بيعتبرهم في معظم الحالات أغبياء أو كسالى، بالذات في المدارس، بس الأبحاث الأخيرة بتوضح إن مافيش علاقة بين صعوبة القراءة ونسبة الذكاء العام للإنسان.

وإذا واجه الطفل خلال المدرسة صعوبات في تعلم القراءة، وظهر مستواه أقل من سنه بكتير، فمن الضروري مراجعة طبيب مختص، علشان نقدر نطبق نظم تعلم خاصة تساعد الطفل في المراحل الأولى على مواجهة المشكلة دي.

بيعمل الطبيب المتخصص اختبار نفسي للطفل، وبتيجي النتائج كمساعد للقائمين على التعليم في وضع برنامج تعليمي مناسب، واللي بتشمل تقنيات السمع والبصر واللمس، علشان يحسنوا مهارات القراءة عند الطفل.

نبدأ بتعليم الطفل ازاي يتعرف على أصغر الأصوات اللي بتتكون منها الكلمات (أصغر وحدة صوتية Phoneme) وازاي يستخدمها، ونعلمه ازاي يركب الوحدات الصوتية دي مع بعض في شكل حروف، وتركيبات حروف بتمثل الأصوات والكلمات.

كمان القراءة بصوت عالي بتساعد على تحسين مستوى القراءة والكتابة، ومن المفيد جدًا بناء حصيلة مفردات من الكلمات اللي الطفل عارفها وفاهمها، وتكرار كتابتها كتير علشان تساعده في فك صعوبة الربط بين الوحدات الصوتية ومقابلها من تراكيب الحروف.

ويفضل العنصر الأهم في معالجة عسر القراءة هو الدعم النفسي للطفل، ومحاولة زيادة ثقته في نفسه من خلال التأكيد عليه إن الصعوبة دي قابلة للحل وإنه مش غبي، وممكن نحقق ده من خلال إشراك الطفل في أنشطة تعليمية غير معتمدة على القراءة، علشان تبني ثقته في نفسه.

النجاح في الحياة الأكاديمية والعملية رغم عسر القراءة

ورغم إن المشكلة دي ممكن تخلي الفرد يواجه مشكلات كتير في حياته، بالذات في مجال التعلم والحياة العملية، ففي طرق كتير ممكن تساعد الأفراد دول على تعلم القراءة، ومنها نظم متصممة مخصوص.

نعرف ناس كتير حققوا نجاح كبير في حياتهم رغم إصابتهم بعسر القراءة، وبيسرد موقع الرابطة الدولية لعسر القراءة، مجموعة من الأفراد دول منهم؛ الممثلة الأمريكية “جنفير أنيستون”، والمخرج الأمريكي “ستيفن سبيلبرغ”، ورجل الأعمال البريطاني “ريتشارد برانسون”، والممثل الكوميدي ومقدم البرامج الأمريكي “جاي لينو”.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: في اليوم العالمي لمنع الانتحار: ازاي نتعامل مع شخص قريب مننا عنده ميول انتحارية؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin