صور فوتوغرافية ولا لوحات؟ أعمال الفنان وليد ياسين الأكثر من واقعية

بتشوف أعمال فنية وتبقى متأكد إنها صور فوتوغرافية لأشخاص ولحظات ومشاهد تحس كمان إنها مشاهد سينما، وتكتشف إن مكتوب عليها إنها لوحة مرسومة، ترجع تبص عليها تاني بتركيز، تلاقي ملامح الوش والتفاصيل مستحيل تكون مرسومة، دي متصورة! ده بالظبط اللي هتحسه لما تشوف معظم أعمال الفنان المصري وليد ياسين، اللي بيحب يوثق مشاهد مختلفة من المجتمع المصري وأبطاله والحياة اليومية البسيطة فيه، بس بشكل واقعي بيبهر كل اللي يشوفه.

غير واقعيتها، اللوحات بتحكي قصص من المجتمع المصري في أزمنة مختلفة، ومن طبقاته المختلفة، بتجسد قصص بشخصيات مرسومة بطريقة واقعية بشكل مايتصدقش، وبتوثق حاجات كتير يمكن مابقتش موجودة أو بنشوفها باستمرار، وعلشان كده، بنعتقد إن مفيش أجمل من الطريقة دي للتوثيق!

عن: wooarts

الرسم الواقعي لوليد ياسين بيعكس رؤيته الفنية لمشاهد مختلفة من الثقافة المصرية بملامحها، في اعماله اللي بدأت تظهر في أواخر سنة 2011. وفي لوحة واحدة، وليد بيقدر يسرد أكتر من قصة، كل مكان في اللوحة بيحكي قصة مختلفة، بملامح ومشاعر قادرة توصل للمتلقي بشكل سهل.

آخر كلمة: فخورين بملامح الثقافة والمجتمع المصري اللي شاتيفينها بعيون وليد ياسين.. وعلشان تشوفوا ملامح من الثقافة السودانية بنوع مختلف من الفن، ماتفوتوش قراءة: كلقطات سينمائية: لوحات من الثقافة السودانية مرسومة بالقهوة

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin