شراكة استراتيجية شاملة في مجال الطاقة بين الإمارات وفرنسا

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2017-11-10 17:26:34Z | | ÿ ÿÿÿ%RÓz>

وقع الرئيس الإماراتي، الشيخ محمد بن زايد، اتفاقية شراكة استراتيجية شاملة في مجال الطاقة مع فرنسا، وده أثناء زيارته لفرنسا ومقابلته مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

الشراكة دي بتعزز أمن الطاقة، وبتشتغل على توفيرها بأسعار معقولة، والحد من الانبعاثات، وده بجانب دفع العمل المناخي استعدادًا لمؤتمر COP28 اللي من المقرر يتعمل في الإمارات بحلول 2023، وباعتبار الإمارات سادس أكبر احتياطي نفطي في العالم ورائد عالمي ومورد مسئول للطاقة. التعاون بيشمل الاستفادة من خبرات فرنسا اللي اكتسبتها بعد استضافة الدورة الواحد وعشرين لمؤتمر COP21.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، الإمارات واخدة نهج علمي علشان تواكب التحول في الطاقة، والنهج ده مبني على رفع سعتها الإنتاجية من النفط الخام ل5 مليون برميل يوميًا، بجانب زيادة القدرة لمشاريع الطاقة المتجددة بحلول 2030. وقالت وام إن البلد بتستثمر من خلال شركة أبو ظبي أكتر من 50 مليار دولار أمريكي في مشاريع إنتاج الطاقة النظيفة في ست قارات.

عن: cnn

علاقات ثنائية وشراكات طويلة الأمد بين فرنسا والإمارات

شراكة توتال إنرجي وإندوك

توتال إنرجي هي شركة فرنسية بتشتغل في قطاع النفط والغاز في إمارة أبوظبي من سنة 1939. بيتعاونوا مع بعض بصورة وثيقة في تنفيذ مشاريع بتشمل استكشاف وإنتاج النفط والغاز من المناطق البحرية والبرية، ومعالجة وتسييل الغاز الطبيعي وتسويق المنتجات. وحسب كلام وكالة الإمارات، في سنة 2020 وصلت الصادرات الفرنسية للإمارات 3.1 مليار يورو، وده بجانب واردات فرنسا من الإمارات اللي وصلت 750 مليون يورو في نفس الفترة.

وبجانب ده، الإمارات بتستضيف أكبر عدد من الشركات الفرنسية في الشرق الأوسط وهي 600 شركة بيشتغل فيها أكتر من 30 ألف موظف. وحسب كلام جريدة العين، في 13 اتفاقية تم توقيعها في نهاية سنة 2021 بين فرنسا والإمارات في مجالات مختلفة زيّ وقود الطيران والتكنولوجيا والتمويل الأخضر.

شراكة ثقافية وجسر بين الشرق والغرب

افتتاح متحف اللوفر في أبوظبي جيه بعد شراكة استثنائية بين فرنسا ودولة الإمارات في مجال الثقافة، واللي اعتبره الناس جسر للفنون والتواصل الحضاري بين الشرق والغرب. اتصمم على إيد المهندس المعماري الفرنسي، جان نوفيل، بموجب اتفاقية حكومية دولية سنة 2007 بين باريس وأبوظبي. وفي 2021، وقعت دائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي على تعديل اتفاقية بخصوص المتحف، بتنص على تمديد مدة الشراكة الثقافية بين متحف اللوفر الفرنسي ودائرة الثقافة والسياحة في أبو ظبي لحد سنة 2047 لتعزيز التعاون الفني بين البلدين.

على المستوى الرياضي

المجال الرياضي من أبرز ملامح العلاقات الثابتة والمتبادلة بين البلدين الصديقين. على مدار السنين، الإمارات بتحرص على استضافة نجوم الرياضة الفرنسية بتوع زمان ودلوقتي، بيشاركوا بشكل كبير في أحداث رياضية عالمية بتنظمها الإمارات.

ودايمًا في حضور متبادل ودعم بين الدولتين في الأحداث الرياضية، يعني عندك مثلًا في الأولمبياد اللي أتعملت في الإمارات في 2019 شاركت فرنسا ببعثة كبيرة عددها 85 لاعب، ده غير إن كان لصاحب السمو دور في إعادة الأنشطة الرياضية في فرنسا بسبب سباقات كأس الخيول العربية، ودي ماكانتش المرة الأولى اللي يتعمل فيها سباقات على المضامير الفرنسية.

أخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: الرئيس التركي أردوغان يزور الإمارات والبلدين عقدوا اتفاقيات تساعد على التطور

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin