#سكوب_أمل: شاب بيعرض هدومه للناس اللي محتاجاها أكتر منه

“أي قطعة مجانًا” لافتة استخدمها شاب مصري على عربيته علشان يعرض هدومه اللي مش بيستخدمها ومش محتاجها، كنوع من أنواع مشاركة الود والحب مع الناس البسيطة اللي ممكن يكونوا محتاجين للهدوم دي أكتر منه، محمد قال في حوار صحفي مع جريدة الوطن إنه بدأ الفكرة بهدوم من عنده بستايلات مختلفة وبعدها بدأت عيلته تشارك معاه بحاجات كانت عندها من زمان ومش بيقربوا لها بقالهم سنين، وبالتدريج بدأوا أهل منطقة الدقي والناس في الشارع يشاركوا في المشروع الإنساني ده، وبدأوا يجيبوا الهدوم بتاعتهم هما كمان ويعرضوها لأي حد محتاج وعلى عربية نفس الشاب ده، لإن هو صاحب الفكرة ومؤسسها.

الشاب المصري محمد حسين استكمل في حواره الصحفي وقال إنه بيسيب العربية في المكان ده وهي معروض عليها الهدوم ويروح بيته اللي في 6 أكتوبر بمواصلات علشان أي شخص محتاج يقدر في أي وقت إنه ياخد اللي عايزه من الهدوم.

في الحقيقة لما بنشوف نماذج زيّ دي، بيرجع لنا الأمل إنه رغم إن في حاجات وأحداث كتير بتحصل مش بنبقى راضيين عليها، وبتبقى بعيدة كل البعد عن أي عمل إنساني زيّ الجرائم البشعة اللي بنشوفها والتفنن في القتل والسرقة والاغتصاب والتحرش وغيره وغيره، كل الحاجات دي بتحصل علشان تمتحن إنسانية الباقي مننا، رغم كل اللي احنا بنشوفه لسه عندنا أمل ولا لأ؟ لسه عندنا قدرة إننا ندي غيرنا ولا لأ؟

وفي الحقيقة الإجابة بتيجي بأيوة، في ناس لسه رغم اللي هي بتشوفه في حياتها، بس عايزة تدي غيرها وعارفة تعمل ده، لسه قلبها نقي ولسه بيشوف الجزء الحلو في الحياة، وبعد نموذج الشاب ده بنسأل احنا محتاجين كم واحد زيّه في مجتمعنا؟ محتاجين كم واحد يفكر في غيره زيّ ما بيفكر في نفسه، ويعرف إن الناس البسيطة والمحتاجة دي مسئوليتنا كلنا، مش مسئولية رجال الأعمال أو الدولة بس! لأ ده زيّ ما احنا قولنا احنا موجودين في الحياة دي علشان نمتحن في إنسانيتنا، وإلا بقى كلنا عندنا كل حاجة! وماكناش هنحتاج لبعض! فكرة العطاء موجودة علشان الناس تحس ببعض وعلشان نستوعب إننا مش عايشين في الدنيا دي لوحدنا!

أخركلمة: ماتفوتوش قراءة: #سكوب_أمل: كفيفة احترفت التصوير الفوتوغرافي زيّ ما بتحلم

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin