#سكوب_أمل: أول مدربة رياضية في الوطن العربي تتحدى الطرف الصناعي

اللبنانية نسرين أكيوز بتضرب المثل في تحقيق الأحلام مهما كانت صعوبة الطريق، عرفت تثبت نفسها في مجال الرياضة في لبنان والوطن العربي كله وتكتب اسمها في التاريخ بإنها أول مدربة رياضية بطرف صناعي في الشرق الأوسط، علشان تنقل كل جُمل وشعارات الأمل والتحدي والعزيمة لمكان تاني خالص وتحولهم لحقيقة.

عن: elnashra

رصاصة طائشة لطفلة عندها سنتين واقفة في بلكونة بيتها يوم انتخابات، اخترقت رجلها وأدت لبترها، لكن نسرين ماسمحتش للرصاصة دي وأثرها إنه يوقف حياتها، فعاشت طفولتها زيّ باقي الأطفال وكمان كانت بتلعب كرة السلة. “لم تشعرني طفولتي بقساوة المشهد ربما لأن مدرستي كانت قادرة أن تشد من عزيمة طفلة لا تشبه رفيقاتها بالجسد، وبأسلوب راق وحضاري، وللمرة الأولى شعرت بمرارة الإصابة عندما كنت في الحادية عشرة من عمري، يومها تعرضت قدمي نفسها لكسور مرتين”. زيّ ما صرحت لسكاي نيوز.

نسرين درست في جامعة القديس يوسف في بيروت، وتخصصها كان مزج التغذية مع التدريب الرياضي، وحصلت على الماجستير في مجالها، وبعدها أدركت إن حلمها تكون مدربة لياقة بدنية في نوادي أوروبية، وده خلاها ترفع سقف التحدي، بعد ما شاركت في تدريبات منتخب لبنان لكرة السلة، وبدأت كأول مدربة لياقة بدنية للاعبين في لبنان، ده غير تدريب فريق كرة السلة في تركيا.

مش بس السلة، نسرين بتمارس رياضة الدراجات الهوائية وكرة التنس، وبتشارك في تمارين القوة البدنية باستمرار.. وعلى الناحية التانية، بتهتم بأناقتها خارج إطار الرياضة، وصرحت في أكتر من حوار، إنها بتحب تلبس الأزياء الأنيقة والكعب العالي المصمم بشكل خاص مع الطرف الصناعي.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: #سكوب_أمل: كفيفة احترفت التصوير الفوتوغرافي زيّ ما بتحلم

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin