رجالة مصر الجدعان.. إيد واحدة ضد التحرش الجنسي وظلم المرأة

بعد ساعات من انشاء حساب الإنستجرام “بوليس التحرش الجنسي” لتجميع أدلة ضد شاب استغل جنسيًا عدد صادم من البنات بعضهم تحت السن القانوني وقدر يفلت من العقاب على مدار سنين، مش بس كده، ده كمان كان بيهدد ضحاياه و يبتزهم لو حد فيهم فكر يتكلم، الحساب وصل لآلاف من المتابعين اللي تعاطفوا بشكل كبير مع قصص الضحايا.

وزيّ ما كان في مؤيدين كتير، ظهر ناس بعقلية “هم إيه اللي وداهم هناك”، اللي بتهدف لإدانة البنات اللي تم التحرش بيهم أو بيدوروا على أي مبرر للتحرش زي لبس البنت أو شكلها أو طريقتها، و طبعًَا أغلبهم كان من الرجالة.

الموضوع اللي خلى شاب إسمه شادي نور عمل مبادرة طلب فيها من رجالة مصر إنهم يقفوا جنب البنات ضد الظلم و عدم المساواة اللي تعرضوله، و أضاف نور: “إحنا سكتنا كتير، التحرش الجنسي والاعتداء والاغتصاب دي معركتنا إحنا مش معركتهم هما”. المبادرة اللي انضملها كتير من رجالة مصر الجدعان اللي بعضهم استخدم السوشيال ميديا عشان يتكلم عن الموضوع و يوضح تضامنه.

https://www.instagram.com/p/CCI6cBAH6hv/?igshid=e4myxynrj7cy

من أول الرجالة اللي عارضت بشدة و أدانت التحرش، هو المخرج عمرو سلامة اللي وجه دعوة للأهالي إنهم يحبوا بناتهم حب غير مشروط لأن خوفهم منهم هو اللي ممكن يسمح لأي متحرش إنه يبتزهم.

ومغني الراب مروان موسى اللي اتكلم في فيديو وضح فيه إن مفيش أي مبرر للظلم و التحرش.

الفيديو اللي شجع أبو يوسف هو كمان إنه يطلع يتكلم في فيديو يدين فيه التحرش. مش بس كده، كمان مروان بابلو نجم الراب المعتزل اللي ملوش أي نشاطات حاليا على السوشيال ميديا طلع في فيديو لايف يتكلم فيه عن الموضوع و يعبر عن استياءه منه و بيوصف المتحرش بالجبان و بينصح كل البنات يتكلموا و ميخافوش.

من ناحية تانيه طلع المدون عمر السبتاوي في فيديو بيوضح فيه حلول عمليه وإزاي البنت ممكن تودي أي حد بيبتزها “في داهيه”.

أما سليم أبو مسلم هو طالب في الجامعة الأمريكية وزميل للبنت اللي نزلت اول بوست تحرش، صور فيديو بيوضح فيه أخر تطورات القضية والموقف القانوني القوي جدًا للضحايا.

مع تزايد عدد البنات اللي بتتعرض للاعتداء الجنسي في مصر من سنة 2011، عملت مؤسسة تومسون رويترز بحث شارك فيه كتير من الخبراء بيوضح إن القاهرة هي من أخطر المدن على النساء، و إن السيدات في القاهرة بتتعرض للتحرش يوميًا و بتوضح تدهور الوضع في الكام سنة الأخيره بسبب ردود الفعل السلبية بخصوص التحرش في الشارع المصري.

 نتمنى الوضع ده يتغير و نتمنى نشوف أمثلة أكتر متسكتش على الظلم اللي بيحصل على الستات لأن طول ما في رجالة جدعان في الشارع المصري، مفيش بنت حقها هيضيع.

اّخر كلمة: مفيش أي مبرر للتحرش و الاغتصاب، و المشكلة طول عمرها كانت و مازالت في المتحرش…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin