ذكرى انفجار ميناء بيروت: لبنان تقرر اعتبار 4 أغسطس يوم حداد وطني

كلنا فاكرين الحادث المروع اللي حصل في بيروت يوم 4 أغسطس من السنة اللي فاتت، لما انفجر مرفأ بيروت وراح ضحية الانفجار حوالي 200 شخص من سكان بيروت بالإضافة لإصابة الآلاف وإنهيار وتحطيم كتير من المباني المحيطة وكتير من الناس والشخصيات العامة زى الفنانة نادين نسيب نجيم إتصابوا بإصابات بالغة استدعت دخول العمليات وغيرها من الأشخاص اللي تأذوا نفسيًا بعد الواقعة.

خلال لقاء رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية الدكتور حسن دياب، مع أهالي شهداء حادث التفجير، أعلن الدكتور دياب موافقته الإستثنائية على مشروع مرسوم ينص على اعتبار يوم 4 أغسطس يوم حداد وطني لموافقته يوم انفجار الميناء. وعبر أيضًا أثناء اللقاء عن تفهمه غضب الأهالي المشروع والمنطقي، ووصف اللي حدث في الميناء علي أنه نتيجة “الفساد” في لبنان.. وقال إن قضية شهداء الإنفجار هى قضية وطن وليست مجرد قضية شخصية تخص المصابين أو أهالي الشهداء.

أنتم أصحاب الجروح العميقة الذين خسروا أحباءهم، وكل تعاطف الدنيا لا يوازي خسارتكم ولا يعيد لكم أحباءكم. غضبكم مفهوم ومشروع، لأن الذي حصل هو أحد نتائج الفساد في البلد.

إلى الآن في أسئلة كتيرة تخص حادث الانفجار لسه الشعب اللبناني مش عارف حقيقية ملابساتها، وأكد على ده الدكتور دياب لما طرح أسئلة زى كيفية دخول المواد دي للميناء ومين اللي سمح بدخولها وإيه كان الهدف والسبب في بقائها لمدة سبع سنين.. كل دي أسئلة من حق كل مواطن لبناني إنه يتوصل لإجابتها.

سيبقى يوم 4 أغسطس محطة أليمة في تاريخ لبنان وسيكون هذا التاريخ محفورًا بذاكرتنا، وبمستقبل لبنان، لذلك، وقّعت على مشروع مرسوم يقضي باعتبار ٤ أغسطس هو يوم حداد وطني، حتى يتذكر اللبنانيون حجم الألم الذي أصابكم وأصاب البلد.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة “شجرة الكريسماس بمرفأ بيروت مُزينة بملابس شهداء الحادث“…

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin