دستور تونس: مركز كارتر الأمريكي يصل لتونس للإشراف على عملية الاستفتاء

بتعيش تونس النهارده حدث سياسي ضخم، وهو الاستعداد للتصويت في الاستفتاء الشعبي على مشروع الدستور الجديد، واللي هيغير حاجات كتير في شكل سياسة الدولة. ولإن الاستفتاء ده ضروري جدًا بيعيش الشارع التونسي حالة من الترقب في انتظار النتيجة النهائية.

الاستفتاء الشعبي داخل تونس على التعديلات الدستورية الأخيرة هيكون يوم الاتنين 25 يوليو، أما الاستفتاء في عدد من دول العالم خارج تونس ففتح أبوابه بالفعل، حسب إعلان هيئة الانتخابات التونسية النهارده السبت،

وقال رئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، فاروق بوعسكر، في مؤتمر صحفي، إنه تم فتح مراكز التصويت في استراليا وآسيا وأوروبا وأفريقيا، وأكد إنهم ماوجهوش أي مشاكل لحد دلوقتي.

عن: euronews

بتوضح الأرقام المتاحة إن عدد الجالية التونسية في الخارج واللي من حقهم التصويت على مشروع الدستور الجديد هو 349 ألف تونسي. وفي حالة كانت نتيجة الاستفتاء على الدستور الجديد إيجابية هيبقى الدستور الرسمي لتونس بدل من دستور 2014.

ووضح بوعسكر إنه تم افتتاح مراكز الاستفتاء في 44 دولة حول العالم من أصل 46، ومن المنتظر فتح مراكز تانية في الولايات المتحدة وكندا، علشان تكون عملية الاستفتاء متاحة لكل الجالية التونسية في الخارج.

استقبل فاروق بوعسكر وأعضاء مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس، يوم الجمعة بالليل، بعثة مركز كارتر الأمريكي للسلام، واللي انضم للإدارة التونسية علشان يشرف على استفتاء 25 يوليو.

واتناقش بوعسكر وأعضاء الهيئة مع مبعوثين مركز كارتر في مجموعة من المواضيع المرتبطة بعملية الاستفتاء والطريقة اللي البعثة تقدر من خلالها تسهل سير المنظومة بشكل سلس وشفاف.

في ناحيته أكد بوعسكر إن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تونس بترحب بكل الملاحظيين سواء المحليين أو الدوليين، ووضح إن أي تقارير نهائية موضوعية وحيادية بكل المحلوظات اللي فيها، هتساعد الهيئة في التعامل مع أي مشكلة في مسار الاستفتاء لتحقيق الشفافية.

ووضح بوعسكر إن الهيئة حريصة على استقلالية عملية الاستفتاء وتنظيمها على حسب المعايير الدولية اللي تم وضعها علشان تحافظ على مبادئ الاستقلالية والشفافية والحياد.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: يا تلفزيون يا: ذكرياتنا مع برامج التلفزيون المصري.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin