حكم الرؤية من منظور مختلف: ازاي بيأثر على الأبناء بعد انفصال الوالدين

في الغالب، بعد الطلاق معظم الناس بتهتم تتكلم عن الأثار السلبية له بالنسبة للأمهات لإنهم في الغالب هما اللي بيكونوا اتأثروا سلبيًا، خصوصًا من الناحية المادية، فده اللي بيكون غالب في الحديث عن المشكلة ويمكن ده حقيقي لإنها المشكلة الأهم.. وفعلًا أمهات كتير جدًا بتشيل المسئولية كاملة على كتفها، لكن وسط كل ده، حسينا إن في حاجة مهدور حقها في الكلام عنها في المشكلة دي، وهي الرؤية، اللي بتكون بحكم من المحكمة، علشان تمكن الأب من رؤية الأبناء لما بيفشل الأب والأم إنهم يوصلوا لاتفاق وِدي لحقهم في رؤية أطفالهم.

ظلم كبير بيتعرض له الأبناء.. لما والدهم ووالدتهم مايعملوش حسابهم في وسط خلافاتهم، مايعملوش حساب صحتهم النفسية واحتياجهم للطرفين، احتياج معنوي قبل المادي، وإنهم محتاجين وجود الاتنين، لكن طرف منهم بيقرر يعاقب الطرف التاني بالأبناء اللي مالهُمش أي ذنب في كل الخلافات دي، ويحرمه من رؤيتهم حتى، وللأسف الأمور لما بتوصل لكده، بيضطروا للجوء للمحكمة علشان تحفظ حق الطرف التاني في رؤية الأبناء، واللي بتكون في الغالب مرة واحدة في الأسبوع، ولمدة ساعات قليلة معدودة، يمكن أقل.

وفوق كل ده، الطرف اللي معاه الطفل كمان بيحس إنه بيمن على الطرف التاني بإنه يخليه يشوف ولاده، وإن ده فضل منه.. والأبناء بيتأثروا بكل ده وبيكونوا للأسف حتى مش واخدين على الأب ومش متعودين على التعامل معاه حتى، مجرد شبح بيشوفوه كل أسبوع نص ساعة أو ساعة.. المؤسف إن لو شوفت المكان اللي بيتجمع فيه الحالات دي للرؤية، بتكون الأعداد فيه مؤسفة بمعنى الكلمة، كل دول ناس فشلت في إنهم يوصلوا لاتفاق لرؤية أطفالهم بشكل وِدي لمجرد إن حياتهم كزوجين فشلت، فبيكملوا الفشل في حياتهم على أطفالهم.

عن: njmsyria

طبيعي إن الناس تختلف، وطبيعي يوصلوا للطلاق، بس حق أولادهم اللي مالهمش ذنب في خلافهم لازم يكون محفوظ، حقهم المادي والمعنوي والنفسي، واحتياجهم لأبوهم ولأمهم بكل اللي المفروض يقدموه علشانهم، ده مش مجال للضغط على شخص في خلاف، خصوصًا لو أعمار الأبناء دي صغيرة ويعتبروا “أطفال” فعلًا مالهمش ذنب.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: ليه الخوف من لقب مُطلقة ونظرة المجتمع، لسه السبب في استمرار الستات في زواج غير صحي؟

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin