حاميها حراميها: مبرمج كمبيوتر يتحرش ببنت على انستجرام استغل مساعدته لها

بدل ما يقوم بمساعدة في سياق شغله كمبرمج كمبيوتر والناس بتلجأله لو حصلهم مشكلة في حساباتهم على الإنترنت، استغل قدرته على تقديم المساعدة لبنت واتحرش بيها وطلب إنها تبعتله فيديو جنسي مقابل إنه يرجعلها أكاونت.. فبدل ما يكون الشخص بيقوم بشغله اللي مفروض نكون بنثق فيه، استغل ده بشكل بشع.. خصوصًا لإنه بيلجأله الناس اللي اتعرضت لمشكلة إلكترونية وحسابها اتوقف لأي سبب، وبالذات لو الناس دي حساباتها على السوشيال ميديا بيستخدموها لشغل، وفقدانها هيكون مشكلة كبيرة ليهم، وكمان نظرًا لعدد الفولورز اللي بيكون عليهم، وكل ده بيمثل مسألة حياة أو موت للشغل.. تعالوا نعرف أكتر عن المبرمج اللي طلع له قصص كتير مع بنات بيستغل فيها شغلته علشان يبتزهم.

الموضوع بدأ مع ميري، طالبة جامعية بتشتغل make up artist فبطبيعة شغلها ده هي معتمدة على انستجرام، والأكاونت بتاعها عليه صور شغلها خلال 8 سنين، وبيتابعه 200 ألف شخص، ومن حوالي أسبوعين، الأكاونت ده اتقفل فجأة، فبدأت تدور وتتواصل مع ناس يساعدوها تحل المشكلة وترجع الأكاونت اللي عليه شغلها، طبعًا لصعوبة البداية في كل ده من جديد وتضييع مجهود وشغل سنين، ناس اقترحت عليها تتواصل مع مبرمج كمبيوتر، وبالفعل ميري كلمته وقالها إنه ممكن يساعدها، لكنه طلب إنه يتأكد من شخصيتها ويكلمها فيديو، فوافقت، واتأكد إنها مش شخصية وهمية.

ومع ذلك، بعدها طلب منها إنها تبعتله فيديو جنسي، وطلب منها تكتب اسمه على صدرها وتصوّر فيديو مقابل إنه يساعدها في استرداد الأكاونت! وده بحجة إنه يتأكد من شخصيتها! البنت رفضت وقالتله إنها مسنغنية عن مساعدته وعن رجوع الأكاونت بالكامل حتى، وعملت أكاونت جديد.

لكن بداية الأكاونت الجديد كانت بداية كارثة على المتحرش، وبداية فضحه، علشان لما ميري عملت الأكاونت الجديد نزلت سكرين شوتس لكلامه معاها اللي اتحرش بيها فيه، واتفاجئت بعدد كبير من الرسائل من ناس مختلفة بتحكي قصص مشابهة اتعرضولها من نفس الشخص، فنزلت الرسائل دي على الأكاونت، لكن المتحرش من بجاحته قفلها الأكاونت ده.

ميري ماسكتتش، وجمعت كل الأدلة دي وراحت قدمت بلاغ في مباحث الأنترنت، وقالولها إن في خلال 10 أيام هيتم الرد عليها، لكن بعد يومين تم القبض عليه بتهمة التحرش الإلكتروني، وبيتم التحقيق معاه في الوقائع اللي ارتكبها، بشجاعة بنت فضحت سلسلة متكررة من التحرش والابتزااز لشخص المفروض إنه بيساعد في المشاكل اللي نتعرضلها إلكترونيًا ومفروض إننا نآمنه على حساباتنا..

مش عايزين نبقى بنعمم وبنشك في كل حاجة حتى في الناس اللي بيقدمولنا مساعدة، ولا نكون بنبص للدنيا بنظرة سوداوية وشايفين الناس كلها وحشين، لكن على الأقل عايزين نوعي الناس وخصوصًا البنات إنهم مايثقوش في أي حد بسهولة حتى لو كان المفروض إنه يساعدها وتثق فيه، لو حسيتي بأي حاجة غلط أو مش مظبوطة ماتكدبيش الإحساس ده، وأوعي تنساقي لأي ابتزاز تتعرضيله.

آخر كلمة: متفوتوش قراءة: ضحى محمد لغت مقولة “ده شغل الرجالة” وبقت أشهر دليفيري في مصر.

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin