حادثة ملك أحمد زاهر: ليه مبدأ الشماتة بقى موجود بقوة في مجتمعنا؟

ملك أحمد زاهر بدأت تمثيل من وهي طفلة صغيرة وكانت انطلاقتها مع أختها ليلى من خلال سلسلة أفلام عمر وسلمى. وقتها كان في إقبال كبير عليهم بسبب خفة دمهم وتنبأ كتير من الناس إن هيكون ليهم مستقبل كبير في التمثيل لما يكبروا. ولكن ملك ومن وهي طفلة وهي بتتعرض للتنمر والهجوم.

ومؤخرًا، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي خير عن تعرض ملك أحمد زاهر لحادثة، ولكن ماحدش كان عارف بالضبط تفاصيلها. والمفاجيء في الموضوع، إن على خبر زيّ ده، من الطبيعي إن تكون الكومنتات فيها تمني شفائها وإنها تكون بخير.. ولكن كتير من الكومنتات كانت عكس كده. ومع إن ملك صرحت أكتر من مرة إنها بقيت قادرة تتخطى التنمر اللي بتشوفه من بعض الناس، إلا إن الموضوع المرة دي كان مختلف.

فظهرت ملك أحمد زاهر في ستوريز على انستجرام، بتطمن الجمهور إن الحادثة ماكانتش كبيرة أوي وإن دراعها فقط اللي تأثر. وبعدين اتكلمت على الكومنتات اللي كان فيها كتير من الشماتة الغير مبررة وغير مفهومة. هي عندها من الشجاعة والثقة ما يكفي إنها ماتهتمش للكومنتات أو التعليقات المسيئة، ولكن إنها تواجه الأمر ده حتى بعد تعرضها لحادث، ده اللي كان فعلًا صادم بالنسبة لها.

والسؤال هنا.. ازاي بقى في النوع ده من التعليقات وموجود بشكل كبير في المجتمع؟ ازاي بقى في تواجد لمبدأ الشماتة، اللي ضد فطرة الإنسان وطبيعته؟ شخص بتتفق أو بتختلف معاه، ده إيه علاقته بتمني الأذى له؟ أسئلة كتير حقيقي مالهاش تفسير، خصوصًا في حالة ملك اللي أكيد مأذتش حد ولا عملت حاجة تستاهل قصادها الكم ده من الشر والشماتة بعد تعرضها للحادث.

للأسف من مساوىء استخدام السوشيال ميديا، هو التعود على مشاهدة الـ hate comments أو الكومنتات اللي فيها كره وحقد تجاه الآخرين.. المشاعر والنفوس المريضة اللي لقيت السوشيال ميديا شيء تتدارى وراه، وتعبر عن أحاسيس غير سوية بتكتبها من ورا شاشة بيتداروا وراها. حقيقة قبيحة كانت مستخبية، وبدأت تطلع للنور بعد ظهور السوشيال ميديا. ولكن كترة الكومنتات اللي من النوع ده، مايخليناش نحس إنهم شيء عادي.. لإنه أبعد ما يكون عن الفطرة والإنسانية.

الناس اللي بتتلذذ في مشاهدة الآخرين وهما بيتألموا أو بيتعرضوا لحدث سيء في حياتهم.. والناس اللي بيكون عندها من المشاعر دي ما يكفي لدرجة إنها تعبر عنه من خلال الكومنتات.. ناس مريضة وفعلًا لازم تلجأ للمساعدة. ملك أحمد زاهر فعلًا موهوبة، وقوية لإنها قدرت تتغلب على كتير من المصاعب، وقدرت تحتفظ بطبيعتها المُحبة للآخرين، بالرغم من الكره والشماتة اللي للأسف بتشوفه من كتير من الناس.

آخر كلمة: ماتفوتوش قراءة: “إزاي بقى مستباح التنمر على بنت بشكل جماعي لركوب ترند؟” …

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin