تعالوا نشوف إزاي الفنانة المصرية دي قدرت تجمع ما بين التراث المصري وتصميم الأزياء

مصر في تراثها الممتد عبر الزمن فريدة من نوعها، وده يرجع لتاريخها اللي بيبدأ من سنة 3150 قبل الميلاد، وبدأ بالعصر الفرعوني وامتد خلال كل من العصور اليونانية الرومانية والفترة الإسلامية. الشئ اللي بيخلي مصر مش شبه أي حاجة تانية في المنطقة أو في العالم، وكمصريين إحنا بنعتز بتراثنا ده وعارفين قيمته كويس جدًا، وأوقات كتير بيأثر على الفن المعاصر وبيظهر بشكل مختلف بيبهرنا كلنا.

الفنانة المصرية ومصممة الأزياء مايا الجويلي تأثرت بالمنابر الإسلامية، بالذات دول اللي من العصر المملوكي، وصممت صديري من الجلد الطبيعي فرغته بأشكال هندسية استمدتها من منبر الأمير الطنبغا المارداني اللي اتعرض للسرقة في 2007. وقع الاختيار على المنبر ده لتأثرها بشكل الحشوات اللي فيه، وعلى أساس ده فرغت الضهر والياقة بالليزر على شكل الحشوات دي.

الفيديو مستمد من حملة #جديد_من_قديم اللي نشدتها المؤسسة المصرية لإنقاذ التراث المصري، اللي بتعمل على التوعية بأهمية التراث ده ودوره في تكوين الهوية المصرية. المؤسسة عندها كذا مشروع منهم ترميم وإنقاذ منابر المساجد من العصر المملوكي.

مايا الجويلي ليها شغل كتير في المسرح وعلى الشاشة وشاركت في أفلام قصيرة كتير وأفلام محبوبة زي “إبراهيم الأبيض” و”الفيل الأزرق” و”حسن ومرقص”.

أخر كلمة: إيه رآيكم في التصميم؟ عرفونا رآيكم في الكومنتس تحت!

تعليقات
Loading...
Tweet
Share
Share
Pin